رياضة

تصريحاته تم تأويلها خطأ : مغاربة يبرئون محرز و يعترفون بعلو أخلاقه

تحولت تصريحات نجم المنتخب الوطني ونادي مانشيستر سيتي الانجليزي رياض محرز إلى أشبه ما يكون بالوقود المضاف إلى لهيب النار، حيث أشعلت صراعا كبيرا بين الجزائريين و المغاربة ولكن على صفحات المواقع الاجتماعية و المنتديات الرياضية، فرغم محاولات البعض من الطرفين تبرئة تلك التصريحات من أي حقد دفين من اللاعب تجاه الأشقاء المغاربة، إلا أن الجدل استمر وبقوة تماما كما حدث سنة 2009 بين الجزائر و مصر بسبب إقصاء الخضر للفراعنة من سباق التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، فنجم المنتخب الوطني لم يقصد بتاتا الإساءة للبلد الشقيق من خلال تصريحات قال فيها بأن المغاربة لا يشعرون بالارتياح عندما يفوز المنتخب الجزائري و نفس الأمر بالنسبة للسنغاليين و الكاميرونيين، حيث قال فيها  » الجماهير المغربية مع الكاميرونية والسنغالية، وبنسبة أقل الجماهير التونسية، لا يحبذون انتصارات منتخب الجزائر »، هذه التصريحات لقيت ردود فعل قوية من الجانب المغربي، حتى أن هناك من يراها تهديدا للعلاقات بين البلدين، وهنا تساءل بعض الغيورين من عشاق منتخب أسود الأطلس كيف لجلد منفوخ أن يصنع كل تلك الأفاعيل ويؤثر على العلاقات بين الإخوة ؟ وأكد بأن كلام ريا محرز تم تحريف معناه و تغليط الرأي العام به، فهو لم يقصد أبدا الإساءة للمغاربة وهو يكن لهم كل الحب و المودة خاصة وأن أمه مغربية، والغريب في الأمر أن هناك طرف خارج عن هذه المعادلة يحاول حشر أنفسه في القضية ليثير البلبلة ولو أنه يعتقد بأنها عن غير قصد وهو الصحفي الفرنسي باتريك جولارد الذي حمل محرز مسؤولية نشوب خلاف كروي بين الجزائر والمغرب، حيث قال هذا الأخير، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع « تويتر »: « محرز يفتعل أزمة كروية جديدة بين الجزائر والمغرب عن غير قصد »، و في الوقت المناسب سارع نجم الخضر للرد عليه عبر نفس الوسيط قائلا « شكرا باتريك، لا يوجد أي مشكلة جديدة، فأنا من أم مغربية والجزائر والمغرب دائما في القلب، لا يوجد فارق بين الجزائر والمغرب، فقط نحن نفضل أن يكون الفوز من نصيبنا وليس من نصيب الآخرين ».
ومن جهته، رد اللاعب المغربي عبد السلام وادو، المحترف السابق ضمن صفوف نادي نانسي الفرنسي، بطريقته من أجل وأد هذا الصراع، حيث قال في هذا الإطار  » لقد صنعت تصريحات أطلقها نجم الجزائر رياض محرز جدلا واسعا هذه الأيام حتى كاد الأمر أن يثير فتنة حقيقية بين الشعبين، و هنا أوجه كلامي لموطني بلدي خاصة الذين هاجموا بقوة اللاعب، وأقول لهم بأن ما صرح به محرز بخصوص المغاربة و السينغاليين كان مجرد دعابة، فهو لاعب خلوق وذو أخلاق عالية ولا يمكنه إطلاق تصريحات من شأنها تعكير صفو العلاقات بين البلدين الشقيقين ».

العربي. خ

Leave a Reply