إقتصاد

زيت الزيتون : الجزائر تحصد أربع جوائز في المسابقة الدولية الـــ18 لزيوت العالم

حصدت الجزائر أربع جوائز من بينها ميداليتين ذهبية و برونزية في المسابقة الدولية ال18 لزيوت العالم المنظمة في باريس (فرنسا) من طرف وكالة تثمين المنتجات الفلاحية (APVA).
و حسب ما أعلن في النتائج هذا الخميس على الموقع الرسمي للوكالة فإن زيت الزيتون الجزائري ممثلا في علامة « أزمور » للسيد عومر واقد من ولاية البويرة حصل على الميدالية الذهبية في صنف « ناضج-مركز ».
و كان السيد عومر قد حصل على الميدالية الذهبية في المسابقة الوطنية للزيوت البكر سنة 2018 و الميدالية الفضية سنة 2019 في نفس المسابقة في حين عادت الميدالية الفضية لشركة ارباأوليف (SARL Arbaolive) من ولاية البليدة في صنف « ناضج خفيف ».
أما الجائزتين المتبقيتين فقد افتكتها كل من مؤسسة كيارد (بومرداس) بمنتوجها « بغلية » و معصرة أمازيتايفيغا (تيزي وزو) بمنتوجها أشفاليآثغوفري في صنف « ناضج خفيف » شهادة (Gourmet).
عرفت المسابقة هذه السنة مشاركة ما يقارب 25 معصرة ممثلة للعديد من الدول خاصة اسبانيا و ايطاليا التي تحصلت على أكبر عدد من الجوائز.و تأسفت وكالة (APVA) ل « نقص عدد المشاركين من المغرب و الذي عوضته لحسن الحظ المنتوجات الجزائرية التي حازت على جوائز هامة ».
واغد اعمر الحائز على الميدالية الذهبية ليس هناك سر للحصول على زيت ذات جودة غير احترام معايير الإنتاج

وفي ذات السياق ، أكد السيد واغد اعمر الحائز على الميدالية الذهبية في الطبعة ال18 للمسابقة الدولية لزيوت العالم التي تنظمها وكالة تثمين المنتوجات الزراعية بباريس (فرنسا) في تصريح له أنه ليس هناك سر للحصول على زيت ذات جودة مضيفا أنه يكفي فقط احترام معايير الإنتاج للحصول على مثل هذه الزيوت ».
و قد فاز صاحب معصرة الزيوت العصرية بمنطقة  » أزمور » بدائرة مشدالة ( البويرة) على ميدالية ذهبية في فئة « زيت ناضجة و مكثفة » .
و كان صاحب هذه المعصرة قد قرر في سنة 2009 ولوج مجال الاحتراف في فرع زراعة الزيتون من خلال تجديد المزرعة العائلية التي تحتوي على 1200 شجرة زيتون كما اقتنى معصرة في إطار إجراءات المساعدة على استحداث مناصب شغل و تابع عدة تكوينات في الجزائر و تونس حول الممارسات الفعالة لزراعة أشجار الزيتون.
و يكمن هدف هذا المزارع في « المساهمة في تحسين هذا الفرع و نوعية زيت الزيتون الجزائرية من خلال تحقيق منتوج يستجيب لمعايير المجلس الدولي للزيتون حتى يتمكن من ولوج السوق الدولية  » حسب قوله.
كما استرسل يقول أن « الحصول على زيت زيتون ذات جودة يتم من خلال ثمار سليمة و عصرها جيدا مباشرة بعد جني الزيتون « ذلك هو السر الوحيد لتحقيق هذه النتيجة » مذكرا أن شعار معصرته هو « من الشجرة الى القارورة » .
كما ذكر أن طريقة العصر تلعب دورا هاما أيضا في إعطاء نوعية للزيت.من جهة أخرى، أكد المتحدث على أهمية تحسيس المنتجين بهذا الجانب.
و في سنة 2008 تحصلت زيت « أزمور » للسيد واغد على الجائزة الذهبية « أبوليوس » خلال المسابقة الوطنية لزيوت الزيتون البكر الممتازة و في سنة 2009 على الجائزة الفضية خلال نفس المسابقة.
و بالنسبة لأول مشاركة دولية له حاز السيد واغد على الميدالية الذهبية الخاصة بزيوت العالم .

Leave a Reply