إقتصاد

سوق الاسهم : التوتر بين أمريكا والصين يكبد مؤشر نيكي اليابان أول خسارة له منذ 3 أسابيع

ارتفعت الأسهم اليابانية الجمعة بعد خسائر تكبدتها على مدى ثلاث جلسات على التوالي، لكنها سجلت أول تراجع أسبوعي في ثلاثة أسابيع مع تضرر معنويات المستثمرين عقب تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين.
وأغلق المؤشر نيكي القياسي مرتفعا 0.6 بالمئة إلى 20037.47 نقطة، فيما قادت القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية والتي تضررت في الآونة الأخيرة المكاسب. وفي الأسبوع، خسر المؤشر 0.7 بالمئة.
وأضاف المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.5 بالمئة ليغلق عند 1453.77 نقطة، مع ارتفاع ما يزيد عن ثلثي مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو. وفي الأسبوع، نزل المؤشر 0.3 بالمئة وسجل أول تراجع أسبوعي في ثلاثة أسابيع.
وفي مؤشرات على المزيد من التصدع في العلاقة بين الولايات المتحدة والصين، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يشعر بخيبة أمل كبيرة حيال ما وصفه بفشل الصين في احتواء مرض كوفيد-19 وأشار إلى أنه من المحتمل أن يقطع العلاقات مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
ويترقب المستثمرون حاليا بيانات الناتج المحلي الإجمالي لليابان للربع بين يناير ومارس ، والذي من المرجح أن ينكمش للربع الثاني على التوالي.
وعلى جبهة الطلب، أظهرت بيانات من مجموعة البورصة اليابانية أن صافي مبيعات المستثمرين الأجانب فاق مشترياتهم للأسهم اليابانية في الأسبوع الماضي وذلك للأسبوع الثالث عشر على التوالي وهي أطول سلسلة على الإطلاق.
وأقبل المستثمرون على شراء أسهم الشركات المرتبطة بأشباه الموصلات عقب قفزة بنسبة 2.8 بالمئة حققها مؤشر فيلادلفيا الأمريكي لأشباه الموصلات الخميس.
وارتفع سهم طوكيو إلكترون الموردة لمعدات صناعة الرقائق اثنين بالمئة وصعد سهم أدفانتست لصناعة أجهزة الاختبار 3.3 بالمئة.
وصعد سهم نيسان موتور 3.9 بالمئة بفضل تقارير إخبارية ذكرت أن شركة صناعة السيارات اليابانية ربما تدرس احتمال إغلاق مصنعها في برشلونة، ومن المحتمل أن تنقل إنتاجها إلى مصانع رينو.
ومخالفا الاتجاه العام للسوق، هوى سهم ميتسوبيشي استيت 8.8 بالمئة بعد أن خفضت الشركة توقعاتها لتوزيعات الأرباح للسنة بالكامل وتوقعت انخفاض صافي الربح 25.9 بالمئة للسنة المالية الجارية التي تنتهي في مارس 2021.

Leave a Reply