الحدث

تشييع جثمان المجاهد عمر بوداود بمقبرة العالية

ووري الثرى هذا الخميس بمقبرة العالية بالعاصمة جثمان المجاهد عمر بوداود, الرئيس السابق لفيدرالية فرنسا لجبهة التحرير الوطني الذي وافته المنية السبت الماضي عن عمر ناهز 95 سنة. وحضر مراسيم تشييع الجنازة المستشار برئاسة الجمهورية السيد عبد الحفيظ علاهم ممثلا للرئيس الجمهورية والسيد الطيب زيتوني وزير المجاهدين و ذوي الحقوق ومجاهدين و أفراد عائلته. وعقب هذه المراسم, أكد السيد زيتوني أن الفقيد كان في صفوف المقاومين و المناضلين ومجاهدي الحركة الوطنية و حرب التحرير الوطنية التي كان شغلها الشاغل الوحيد هو الجزائر مشيرا الى أن عمر بوداود كان  » شخصية بارزة » من التاريخ الجزائري. و كان رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون قد وجه برقية تعزية لأسرة الفقيد أشاد فيها ب  » دور » الراحل خلال حرب التحرير الوطنية و بعد الاستقلال « داعيا المولى عز و جل أن يرحمه برحمته الواسعة و أن يسكنه فسيح جناته و أن يلهم ذويه الصبر و السلوان ». و لد عمر بوداود الذي يعد آخر رئيس لفيدرالية جبهة التحرير الوطني لفرنسا ( 1957 -1962) سنة 1924 بقرية أزوبار قريب تيقزيرت ( تيزي وزو) . انتقل والداه الى قرية تاورقة أين أمضى مشواره الدراسي ليتحصل على ديبلوم في الزراعة

Leave a Reply