إقتصاد

الاقتصاد الألماني : تراجع الداخل الاجمالي والاستعداد للدخول في حالة ركود تاريخية

تراجع الناتج الداخلي الإجمالي لألمانيا 2.2 في المائة في الربع الأول من 2020 بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وتستعد البلاد بالتالي لدخول ركود تاريخي، كما أعلن مكتب الإحصاء الجمعة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المكتب إن الاقتصاد الألماني يشهد «أسوأ نتيجة منذ الأزمة الاقتصادية» التي حدثت في 2008 و2009، «وثاني أسوأ نتيجة منذ إعادة توحيد» ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية عام 1990.

وسُجل هذا التراجع في أكبر اقتصاد أوروبي والرابع في العالم على الرغم من أن السلطات بدأت فرض إجراءات العزل التي أثرت بشدة على النشاط الاقتصادي منذ منتصف مارس، أي في نهاية الفصل. ولفت مكتب الإحصاء إلى أن نتائج الفصل الثاني ستُظهر تراجعاً أكبر، على أن يبدأ تعافي الاقتصاد في الشهر الجاري.

وقد بدأت البلاد تخفيف القيود في 20 أبريل، وأعيد فتح المتاجر والمطاعم وبدأ إنتاج السيارات بالتدريج، وفق وكالة « أسوشيتد برس ».
إلا أن القطاع الصناعي لا يزال متعثراً، وتُبيّن البيانات انخفاضاً في الطلبات التي تتلقاها المصانع بنسبة 15.6 في المائة على أساس شهري في مارس، وانخفاضاً بنسبة 9.2 في المائة للإنتاج الصناعي بشكل عام.

Leave a Reply