رياضة

فيما يعتبر بمثابة رد ضمني على بيان إدارة شباب بلوزداد : مدوار  » مباريات البطولة ستستكمل حتى ولو لزم الأمر الانتظار إلى شهر نوفمبر »

لا يزال الجدل قائما بين الفاعلين الأساسين في الكرة الجزائرية بشأن الموسم الكروي الحالي الذي توقف في منتصف شهر مارس الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث في وقت يطالب فيه البعض بضرورة إعلان نهاية الموسم و النظر بعدها في القرارات التي يمكن اتخاذها، يتشبث البعض الآخر بفكرة استئناف النشاط حتى في وقت متأخر خاصة وأن الحجر الصحي قد يطول لمدة أطول بالنظر لتزايد حالات العدوى من يوم لآخر، ومن بين هؤلاء نجد رئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار الذي اختزل رأيه في جملة واحدة وهي  » سنستكمل البطولة حتى ولو حدث الأمر في شهر نوفمبر »، وهو ما يعني بأنه لا يريد الدخول في جدل إعلان نهاية الموسم وما له من تبعات و مشاكل مع الأندية، حيث صرح في هذا الإطار قائلا « لا يمكننا الحديث عن العودة للنشاط دون تلقي الضوء الأخضر من قبل الجهات الوصية، ولكن أؤكد أننا سنستكمل البطولة حتى ولو حدث الأمر في شهر نوفمبر، إذ
لا يمكننا أن نقارن أنفسنا بألمانيا وإسبانيا، فالأندية الجزائرية تعاني من نقص الإمكانيات، ولا تمتلك حتى منشآت ومرافق خاصة بها »، وبعدما كان الجميع ينتظر إعلان موعد استئناف النشاط، أكد مدوار بأنه قرر تأجيل هذا التاريخ لموعد لاحق مشيرا إلى أن القرار الأخير يعود لوزارة الصحة علما بأن هذه الأخيرة رفضت الحديث عن أي عودة للمنافسات الرياضية قبل انحصار الوباء و رفع الحجر الصحي، وقد تم اتخاذ هذا القرار خلال الاجتماع التشاوري الذي انعقد يوم الأحد الماضي وضم كل من وزير الشباب والرياضة، ممثل عن وزارة الصحة، الأمين العام للاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد ساعد ورئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار، حيث أجمع الحاضرون على استحالة منح الضوء الأخضر للشروع في العودة للنشاط الرياضي بسبب استمرار انتشار الفيروس فيما رفض ممثل وزارة الصحة الموافقة على مقترحات المكتب الفيدرالي باستئناف النشاط دون حضور الجماهير وهذا حفاظا على سلامة و صحة اللاعبين وبقية أعضاء مختلف الطواقم.
العربي. خ

Leave a Reply