الحدث

الرئيس تبون يعزي عائلة الفقيد المجاهد عمر بوداود

أشاد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في رسالة تعزية و مواساة لعائلة المجاهد عمر بوداود الذي وافته المنية هذا الاحد بدوره « في الجهادين الاكبر و الاصغر » حسبما أفاد به اليوم الاثنين بيان لرئاسة الجمهورية.
و جاء في البيان أنه « على إثر وفاة المجاهد عمر بوداود، عضو المجلس الوطني للثورة الجزائرية، ورئيس فيدرالية جبهة التحرير الوطني لفرنسا أثناء حرب التحرير، بعث رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون اليوم ببرقية تعزية ومواساة إلى عائلة الفقيد طيب الله ثراه، أشاد فيها بدور الراحل في الجهادين الأكبر والأصغر، متضرعا إلى العلي القدير أن يتغمده برحمته الواسعة، وأن يرزق أهله الصبر والسلوان. »
من جهته بعث الوزير الأول, عبد العزيز جراد, برقية تعزية إلى عائلة الفقيد المجاهد عمر بوداود, , أكد فيها أن الجزائر برحيله تكون قد فقدت فيه « رجلا من الرعيل الأول الذي سجل اسمه بارزا في سجل النضال في الحركة الوطنية، ثم مجاهدا إبان ثورة التحرير الـمجيدة. »
و جاء في برقية التعزية « لقد تلقيت ببالغ التأثر والحسرة نبأ وفاة الـمغفور له بإذن الله، المجاهد والـمناضل، عمر بوداود، رحمه الله بواسع رحمته وأفاض على روحه مغفرة وثوابا، الذي اصطفاه الله إلى جواره في هذا الشهر الـمبارك، بعد عمر طويل حافل بالنضال والجهاد من أجل القضية الوطنية. »
و أضاف جراد « ولا شك أن الجزائر برحيل هذا الـمجاهد، الذي ارتبط اسمه بفيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا، تكون قد فقدت فيه رجلا من الرعيل الأول الذي سجل اسمه بارزا في سجل النضال في الحركة الوطنية، ثم مجاهدا إبان ثورة التحرير الـمجيدة. »
يذكر أن المجاهد و الرئيس السابق لفيدرالية جبهة التحرير الوطني لفرنسا عمر بوداود انتقل إلى جوار ربه مساء السبت بمنطقة اكس لا شابيل في ألمانيا عن عمر ناهز 95 سنة.
ولد عمر بوداود الذي كان آخر رئيس لفيدرالية جبهة التحرير الوطني لفرنسا (1957-1962) في سنة 1924 بقرية أزوبار بولاية تيزي وزو و هي قرية قريبة من مدينة تيقزيرت.
و قد انتقل والداه الى قرية تاورقة حيث درس ليتحصل على شهادة مهندس في الفلاحة.
التحق الفقيد و هو شاب بحزب الشعب الجزائري حيث كان ينشط تحت اشراف المناضل الوطني زروالي.
تم توقيفه و زجه في السجن سنة 1945 نظير مشاركته في أعمال تمرد بمنطقة القبائل ثم أطلق سراحه ليعاد سجنه في سنة 1947 بسبب نشاطاته في المنظمة الخاصة.
و بعد اندلاع الثورة التحريرية شارك الى جانب شقيقه منصور بوداود في جمع الأسلحة بالمغرب قبل تعيينه على رأس فيدرالية جبهة التحرير الوطني لفرنسا في 1957 من طرف عبان رمضان.
و بفضل روح التنظيم التي كان يتمتع بها تمكن من الحفاظ على استمرارية نشاط جبهة التحرير الوطني في فرنسا مدة خمس سنوات من خلال فتح ما يعرف بالجبهة الثانية التي سمحت لجيش التحرير الوطني بتنظيم نشاطاته الثورية على تراب المستعمر.
و كان الفقيد أيضا المخطط الرئيسي لمظاهرات 17 أكتوبر .1961

Leave a Reply