دولي

البرازيل : البلاد تئن تحت وطأة الوباء القاتل

كشفت أرقام نشرتها وزارة الصحة البرازيلية، مساء السبت، أن حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد تجاوزت عشرة آلاف في هذا البلد، الذي بات يحتل المرتبة السادسة عالمياً في عدد الضحايا.

وأحصت السلطات 10 آلاف و627 وفاة، و155 ألفاً و939 إصابة بـ«كوفيد – 19»، في أرقام تُواجَه بتشكيك كبير من المجتمع العلمي، الذي يعتبر أنّ الحصيلة الوطنيّة للضحايا أكبر في الواقع بـ15 أو حتى 20 مرة، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبالوتيرة التي يتقدم بها مرض «كوفيد – 19»، قد يصبح هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 210 ملايين نسمة والأكثر تضرراً بين بلدان أميركا اللاتينية، في جوان المركز الجديد للوباء الذي أودى بحياة 276 ألف شخص على الأقل في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي.

ومساء السبت، سُجلت 730 وفاة إضافية خلال 24 ساعة في البرازيل، في رقم قريب من العدد اليومي القياسي الذي سجل قبل يوم. كما سجلت 10 آلاف و611 إصابة مؤكدة خلال اليوم.
ومع بلوغ عشرة آلاف وفاة، أعلن البرلمان «المتضامن في الألم» و«احتراماً لعشرة آلاف برازيلي توفوا»، السبت ، حداداً وطنياً لثلاثة أيام. ودعا رئيسا مجلسي الشيوخ والنواب البرازيليين إلى اتباع توصيات وزارة الصحة قبل «عودة أكيدة ونهائية إلى الوضع الطبيعي». كما أعلن رئيس المحكمة العليا دياس توفولي «حداداً رسمياً» لثلاثة أيام، وعبر عن «حزنه العميق» و«تضامنه مع عائلات» العشرة آلاف شخص الذين توفوا.

Leave a Reply