رياضة

ضم وزارة الصحة، الشباب والرياضة، الفاف والرابطة : اجتماع حاسم اليوم لتحديد مصير البطولة المحلية

تتجه كل المؤشرات نحو إلغاء الدوري المحلي بسبب عدم استقرار الوضعية الصحية جراء الانتشار المتزايد لعدد المصابين بفيروس كوفيد 19، حيث تكشف أرقام وزارة الصحة بشكل يومي عن تسجيل إصابات جديدة بالفيروس القاتل والذي يعتبر نتيجة مباشرة لعدم احترام المواطنين لإجراءات الحجر الصحي و الوقاية، إذ من الصعب في هذه الحالة السماح للأندية بمباشرة التدريبات وإجراء المباريات خاصة وأنه من المستحيل تجنب الاحتكاك بين اللاعبين لتكون بذلك البطولة بيئة خصبة لانتشار الوباء أكثر حتى في غياب الأنصار، فهناك العديد من الدول قررت إلغاء الموسم على غرار فرنسا بالرغم من امتلاكها إمكانيات جد متطورة في المجال الصحي في حين ذهبت دولا أخرى لإعلان استئناف النشاط الرياضي على غرار ألمانيا و تركيا ولكن وفق إجراءات جد مشددة، و في هذا الصدد، من المنتظر أن يتم اليوم إصدار القرار النهائي بشأن استئناف المباريات من عدمه وهذا خلال الاجتماع المرتقب و الذي يضم كل الفاعلين في مجال الكرة الجزائرية على غرار وزارة الشباب و الرياضة والاتحادية الجزائرية لكرة القدم والرابطة المحترفة والمديرية الفنية الوطنية فضلا عن اللجنة الطبية للفاف و وزارة الصحة باعتبارها المسؤولة المباشرة على الوضعية الحالية التي تعيشها البلاد جراء فيروس كورونا وبالتالي فهي المخولة قانونا باتخاذ القرار المناسب، وبالتالي فإن هذا الاجتماع سيضع حدا للشائعات و يريح الأندية من طول الانتظار، إذ أن إقرار العودة سيجعلها تتخذ جملة من الإجراءات في تحضيراتها للدخول في التدريبات، ومن جهة أخرى، سيناقش المجتمعون خطة الفاف لاستكمال الموسم بعد رفع إجراءات الحجر الصحي في حال سمحت السلطات بذلك، والتي تنص على العودة للتدريبات لفترة ما بين 5 و6 أسابيع، ليفسح بعدها المجال لإتمام ما تبقى من جولات على مدار ثمانية أسابيع وهو ما يعني أن استكمال الموسم يحتاج لما لا يقل عن ثلاثة أشهر، هذه الخطة عرفت ردود فعل متباينة بين مسؤولي الأندية، فمنهم من طالب بإلغاء الموسم بسبب وجود خطر العدوى وبالتالي إعطاء الأولوية لصحة المواطنين، ومنهم من عارضها بشدة على غرار رئيس شبيبة القبائل شريف ملال. و في سياق ذي صلة، أكد عضو المكتب الفيدرالي عمار بهلول، في تدخل إذاعي، بأن خطة استئناف الدوري التي أعدتها الفاف جاهزة و تنتظر فقط موافقة السلطات الوصية و الممثلة أساسا في وزارة الصحة، حيث وفي حال منحت هذه الأخيرة الضوء الأخضر، فإن الرابطة لن تتأخر في إخطار الأندية بضرورة التطبيق الفوري للخطة سواء تعلق الأمر بالتدريبات أو المباريات  » استئناف النشاط الرياضي ليس من صلاحيات المكتب الفيدرالي أبدا، بل يبقى بيد السلطات الصحية في ظل تفشي هذا الوباء الذي أخلط أوراقنا، لا أعلم لماذا تطالب بعض الأندية بإنهاء الموسم في الفترة الحالية، أعتقد أنه لا يزال أمامنا الكثير من الوقت من أجل استكمال المنافسات ».

« السياربي » مع فكرة إنهاء الموسم و « الكناري » ضدها

غيرت إدارة متصدر جدول ترتيب الرابطة المحترفة الأولى شباب بلوزداد من رأيها بخصوص استئناف النشاط الرياضي، حيث أصبحت تطالب بإنهاء الموسم بسبب الصعوبات الراهنة في ظل تفشي وباء فيروس كورونا، ويأتي ذلك بعد أقل من شهر من مطالبتها السلطات بالسماح باستمرار البطولة بالطريقة التي تراها قادرة على تفادي انتشار الوباء وسط الأندية، حيث أكد مسؤولوها بأنه من غير الممكن ذهاب كل تضحياتهم و متاعبهم سدى منذ بداية الموسم سعيا منهم للتتويج باللقب، وقال المدير العام للشباب توفيق قريشي بأن الوضع الحالي لا يساعد بتاتا على استئناف النشاط الرياضي مؤكدا أن الحفاظ على الأرواح أهم من كرة القدم وأي شيء آخر، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو هل في حال قررت السلطات إنهاء الموسم معناه التتويج المباشر للشباب باللقب علما بأنه لا يبتعد عن الوصيف سوى بثلاث نقاط وهذا قبل ثماني جولات كاملة عن نهاية الموسم ؟ وصرح في هذا الصدد قائلا « بالطبع إعلان إنهاء الموسم في الوقت الحالي قد يصب في مصلحة شباب بلوزداد لأنه هو الأحق بالتتويج بلقب الدوري الذي يتصدره منذ بداية الموسم »، وأضاف » شباب بلوزداد مستعد للعودة للمنافسة غدا في حال التأكد من غياب الخطر على صحة الأشخاص »، ومن جهته، أعلن رئيس شبيبة القبائل شريف ملال رفضه إعلان إنهاء الموسم، مؤكدا أنه يتوقع نجاح السلطات في محاصرة وباء كورونا، بما يسمح استكمال ما تبقى من مباريات البطولة.

العربي. خ

Leave a Reply