وهران

بسبب رعونة وجهل العديد العواقب التي قد انجر عن افعالهم : عائلات تتحدى الكورونا بتنظيم موائد الإفطار بالشواطئ

• تدفق مئات المركبات واصطدامها بالحواجز الأمنية
ب.س

بالرغم من قرار الحجر الصحي ومنع حظر التجوال، إلا ترهونة وغياب الوعي لدى العديد من المواطنين، ساهم في رفع ارقام الإصابة بفيروس كوفيد19، وذلك جراء تجولهم بالأسواق والأماكن العمومية، إذ أن الإجراءات الأمنية المتبعة من قبل مصالح الدرك والشرطة مكنت من حجز العديد من المركبات ووضعها بالمحشر وتحرير مخالفات تتعلق بالتنقل في ساعات حظر التجوال دون رخصة. هذا أن وأمام قطع غلق المحلات وتعليق نشاطات، فقد لجأت العديد من العائلات خلال شهر رمضان إلى محاولة كسر حجر الصحي، وذلك بالتنقل بالمئات نحو الشواطئ لتنظيم موائد افطار حيث شهدت أمس طرقات الكورنيش الزهراني تزامنا مع ارتفاع درجة الحرارة، تدفقا المركبات المقلة لعدد من الأفراد المتجهة نحو الشواطئ، إلا أنها سرعان ما اصطدمت بحواجز أمنية للدرك الوطني، والشرطة والتي منعتهم من العبور والدخول للشواطئ، الأمر الذي اضطر العديد من العائلات الى العودة من حيث أتت. ويأتي خروج العائلات رفقة أطفالها دون مراعاة الوضع الصحي الذي تمر به البلاد على غرار بلدان العالم متحدين الفيروس الذي فتك بأزيد من 400 شخص ببلادنا، حيث أكد أمس طبيب أخصائي بمصلحة الامراض المعدية بالمؤسسة الاستشفائية أول نوفمبر، ان خروج المواطنين وتنقلاتهم اليومية وعدم التزامهم بالحجر الصحي، بات يشكل تهديدا حقيقيا لصحتنا جميعا، فهناك مئات الأطباء محتجزين بالمؤسسات الاستشفائية من اجل انقاذ حالات أصيبت بفيروس كوفيد 19 القاتل، وهي تحت رحمة أجهزة التنفس الاصطناعية في مشهد رهيب، كل هذا بسبب نقص الوعي والاهمال واللامبالاة، من قبل اشخاص لا يزال يرون ان وباء الكورونا مجرد شبح.

Leave a Reply