إقتصاد

الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين : تأييد قرار الولاة بغلق المحلات التجارية في عديد ولايات الوطن

أوضحت الجمعية أن قرار إعادة منع نشاطات التجارة والحرف جاء بعد انتشار مظاهر التهاون في الالتزام بشروط الوقاية من فيروس كورونا، سواء من تجّار أو من مستهلكين. وشارت، في بيان لها، إلى أن الأمور وصلت إلى مشاداة بين التجار والمستهلكين الذين يرفضون لبس الكمامات، ولا يلتزمون بشرط التباعد الاجتماعي، ما يهدد بتفاقم المصاعب ويزيد الوضع تأزّما ويهدّد حياة المواطنين والمواطنات.
وأضاف ذات البيان «لذلك وأمام الوضعية الصعبة وبالمقارنة بين الحياة الاجتماعية والاقتصاديّة وبين أرواح الناس يجب إعطاء الأولوية للمحافظة على حياة المواطنين والمواطنات»، وأشار ذات المصدر إلى أنه « رغم صعوبة قرار الغلق على صغار التجار والحرفيين خاصة، يجب قبوله والالتزام به رغم أن الغلق سببه غالبا عدم التزام الزبائن بشروط الوقاية ورفضهم للتباعد الاجتماعي داخل المحلات وخارجها ».
ووعدت الجمعية أنها ستعمل على التقدّم إلى الحكومة باقتراحات أخرى تخفّف على التجار والحرفيين المتضررين كالإعفاء الجزئي من بعض الضرائب والرسوم، والتفكير في إنشاء بنك خاص للتمويل «بقروض صغرى» نشاطاتهم، فضلا عن منحهم الأولوية في الاستفادة من المحلات التابعة للقطاع العمومي.
وأكدت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين لجميع التجار والحرفيين مرافقتهم، كما تحثّهم على التقيّد بشروط الوقاية من هذا الوباء، وتدعوهم إلى مواصلة الجهود في نشاطاتهم المهنية والتحسيسية والتضامنية.
وللاشارة فقد أيّدت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين قرار ولاّة بغلق المحلات التجارية، كاشفة أنها ستقدم إلى الحكومة طلب الإعفاء الجزئي من الضرائب والرسوم، بسبب غلق المحلات بعد جائحة كورونا.

Leave a Reply