إقتصاد

ازمة الكمامات : إيطاليا تحل المعضلة بقاعدة العدل للمستهلكين والربح للتجار

Businessman looking at an internet failure screen on a computer. He is in an office

تعهدت إيطاليا بإنهاء « التكهنات » بشأن أقنعة الوجه الواقية (الكمامات) خلال جائحة فيروس كورونا المستجد عبر فرض ضوابط لأسعارها، تضمن العدالة للمستهلكين والربح للتجار.
وعد مسؤول إيطالي، مساء السبت، بإنهاء « التكهنات » بشأن أقنعة الوجه الواقية خلال جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) بفضل ضوابط الأسعار الحكومية.
وقال مفوض القطاع الصحي الحكومي دومينيكو أركوري في مؤتمر صحفي « انتهت التكهنات وسيدفع المواطنون ثمنا عادلا »، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.
وفي 26 أبريل، حدد أركوري سعرا أقصى يبلغ 0.5 يورو (0.55 دولار أمريكي)، قبل ضريبة المبيعات، مقابل كل قناع جراحي، وهو أبسط وأرخص نوع يستخدم للوقاية من الفيروس.
ولكن كانت هناك مخاوف من أن قلة من تجار التجزئة يرغبون في البيع بهذا السعر، حيث اشترى العديد منهم أقنعة بتكلفة أعلى وبالتالي سيتكبدون خسارة.
وذكر أركوري أنه وقع اتفاقات لبيع الأقنعة بالسعر المحدد مع المتاجر الكبرى والصيدليات، وأضاف أنه كان على وشك إبرام اتفاق آخر مع بائعي منتجات التبغ والسجائر.
وقال أركوري إن تجار التجزئة والموزعين الذين دفعوا مبالغ أكبر مقابل الأقنعة سيتم تعويضهم، موضحا « لن يتكبد أي أحد خسارة » و »سيحقق الجميع ربحا عادلا، لا أكثر ولا أقل ».
ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على الأقنعة ابتداء من بعد غد الإثنين، عندما يبدأ تخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة، مما سيؤدي إلى خروج المزيد من السكان من بيوتهم.
وسجلت إيطاليا هذا السبت أعلى نسبة وفيات بعدوى فيروس كورونا داخلها منذ 11 يوما، حيث زاد العدد بمقدار 474 حالة وفاة.
ووصل عدد حالات الوفاة الجديدة يوميا التي تبلغها وكالة الحماية الوطنية إلى عدد لم يحدث منذ الـ21 من أبريل الماضي، حين سجلت السلطات وفاة 534 شخصا.
كان عدد الوفيات أمس الجمعة وصل إلى 269 حالة.
لكن تقارير إعلامية أوضحت أن حصيلة الوفيات المنشورة اليوم السبت تضمنت 282 حالة وفاة، لم يكن قد تم تسجيلها في أبريل.
وقالت صحيفتا « لا ريبوبليكا » و »كورييري دي لا سيرا » إنه بطرح هذا العدد من الوفيات سيقل العدد ليصل إلى 192، وهو أدنى عدد منذ 14 مارس.
وبلغت حصيلة الوفيات الكلية بسبب عدوى فيروس كورونا المستجد في إيطاليا إلى 28710 أشخاص، وفقا لما أعلنته هيئة الحماية المدنية هناك.
وذكرت الهيئة أن العدد الكلي للإصابة بالعدوى وصل الآن إلى 209324 بزيادة 1900 عن أمس الجمعة.
وقياسا إلى نسبة 0.9% التي قيست اليوم فإن هذا الارتفاع خلال يوم واحد من أقل نسب الارتفاع التي سجلت في إيطاليا خلال الجائحة إجمالا.
وتعتبر إيطاليا أكثر دولة تأثرت بجائحة كورونا في سائر أوروبا.
وفي بيانات أخرى مشجعة، انخفضت الحالات النشطة وأعداد مرضى العناية المركزة مرة أخرى، لدى اقتراب الأولى من 100 ألف، والثانية إلى 1539، من الذروة التي بلغت 4068 في أوائل أبريل.
ورغم ذلك، حث أركوري على التزام الحذر المستمر بينما تدخل البلاد تدريجيا في مرحلة ما بعد الإغلاق.
وقال « فلنتحدث بلغة كرة القدم، نحن نبدأ الشوط الثاني من المباراة، وكما أدركنا جميعا.. لا نعرف متى ستنتهي (المباراة) وبأي نتيجة ».

Leave a Reply