رياضة

فيما اتخذ جملة من القرارات المرتبطة بالبطولات الولائية و الشبانية و النسوية : المكتب الفيدرالي يجهز خارطة الطريق الجديدة و ينتظر قرار السلطات الصحية

أنهى المكتب التنفيذي للاتحادية الجزائرية لكل القدم كل الترتيبات الخاصة باستئناف النشاط الكروي المحلي، حيث خلص الاجتماع الذي عقده يوم الخميس الماضي عن طريق تقنية التحاضر عن بعد بالفيديو و الذي شهد حضور رئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار، رئيس اللجنة الطبية للفاف، جمال الدين دامارجي و المدير الفني الوطني عامر شفيق، إلى جملة من التدابير الواجب اتخاذها من طرف كل الفاعلين، كل في مجال تخصصه، وهذا لضمان عودة هادئة في ظل بقاء خطر فيروس كورونا يترصد الجميع دون استثناء مع الإشارة إلى أن القرار الوحيد المؤكد لحد الآن هو إجراء المباريات المتبقية سواء من الرابطتين الأولى و الثانية أو رابطة الهواة فضلا عن كأس الجزائر دون حضور الجماهير لمنع العدوى، فيما يترقب القائمون على الكرة الجزائرية القرارات التي ستتخذها السلطات الصحية بخصوص تاريخ نهاية الحجر الصحي وإعلان العودة للحياة العادية ولو بشكل تدريجي حتى يتم أخذ فكرة واضحة عن موعد استئناف التدريبات الجماعية بالنسبة للأندية، حيث أن هذه الأخيرة ستكون أمام حتمية إخضاع لاعبيها لعمل دؤوب لمدة معينة قبل الدخول الرسمي في المباريات وهذا بعد غياب دام لقرابة شهرين كاملين مما يكون الحجر المنزلي قد أثر بشكل واضح على لياقتهم البدنية وعلى نفسيتهم أيضا، و قد اتفق أعضاء المكتب الفدرالي على انتظار قرار وزارة الصحة قبل تحديد موعد لاستئناف التدريبات الجماعية، كما تم الاتفاق على استكمال ما تبقى من مباريات كأس الجزائر فور انتهاء مباريات الرابطة المحترفة وتقرر أيضا إنهاء كل البطولات الولائية واعتماد البطل كصاعد إذا كان بفارق كبير في ولايته مع منح الرابطات الولائية حرية إجراء مباريات فاصلة بين الفرق التي لازالت معنية بالصعود وبالمقابل تم اتخاذ قرار إنهاء كل منافسات كرة القدم النسوية وكرة القدم داخل القاعة إضافة إلى كل بطولات الشبان لكل الأصناف والأقسام.

مدوار  » اللاعبون بحاجة للخضوع للتدريبات الجماعية لمدة ستة أسابيع قبل استئناف المنافسة »

وفي ذات السياق، أكد رئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار بأنه سيعقد اجتماع مع وزير الشباب و الرياضة للمساهمة في إيجاد أفضل السيناريوهات الممكنة لاستئناف النشاط الرياضي خاصة من الجانب الصحي وكذلك أهم التدابير الاستثنائية الواجب اتخاذها في هذا الجانب، حيث صرح في هذا الإطار قائلا « كما يعلم الجميع نحن نمر بفترة استثنائية تستدعي مشاورات واسعة وعلى كافة الأصعدة في حال تم اتخاذ قرار استئناف البطولة المحلية ولهذا أدعو وزير الشباب والرياضة للمساهمة في هذا المسعى لاسيما من الجانب الصحي لضمان عودة ناجحة لمنافسة وبعيدا عن الأخطار المختلفة، ومن جهتنا، نحن نملك بعض الاقتراحات التي يمكن تطبيقها وهذا انطلاقا من تجاربنا الميدانية السابقة، لحد الآن ما علينا سوى احترام كل قرارات السلطات الصحية و انتظار موعد انتهاء الحجر الصحي فالأولوية طبعا للحفاظ على الصحة العامة »، وأضاف  » بعد الابتعاد عن الميادين و التدريبات الجماعية لمدة طويلة جدا، ستكون الأندية مجبرة على إخضاع لاعبيها للتدريب و العمل الجدي لمدة ستة أسابيع كاملة قبل العودة للمنافسة الرسمية و بالتالي فما عليها سوى استغلال هذه الفرصة للتحضير أيضا للموسم المقبل لأننا سندخل مباشرة بعد نهاية البطولة في فترة الميركاتو الصيفي ».

العربي. خ

Leave a Reply