وهران

المؤسسة الاستشفائية الفاتح نوفمبر بوهران : تسجيل 117 حالة إصابة بداء السرطان منذ بداية السنة الجارية

كشفت الأرقام المستقاة من مصلحة علاج الأورام السرطانية بالمؤسسة الاستشفائية أول نوفمبر عن تسجيل أكثر من 117 حالة إصابة جديدة بالسرطان منذ بداية السنة الجارية بمعدل 26 حالة إصابة شهريا مقابل عشرات الوفيات و هي الأرقام المخيفة حسب بعض المختصين في المجال لاسيما و أنه بات عبئا كبيرا لما يشكله من معاناة درامية للمصابات.
في ظل جائحة كرونا يواصل الطقم الطبي لمصلحة علاج الأورام السرطانية بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية أول نوفمبر عملهم من خلال تقديم العلاج للحالات التي تتوافد على مصلحة في ظل توفير كل اجراءات الوقاية لتفادي انتشار وباء كرونا « كوفيد 19 » من خلال استعمال جهاز قياس حرارة جسم كل مريض يتقرب من المصلحة المذكورة حفاظا على سلامة المرضى و مستخدمي المصلحة حيث يقدم العلاج حسب كل حالة إصابة و نوعية السرطان و حسب البيان الصادر بالموقع الرسمي للمستشفى الجامعي الفاتح نوفمبر فإن تم إجراء 450 جلسة علاج كميائي خلال شهر فيفري و 446 جلسة شهر مارس ليرتفع عدد جلسات العلاج الكميائي إلى 460 جلسة شهر أفريل الجاري أي ما يعادل 30 إلى 40 جلسة علاج يوميا حيث بات هذا الداء الخبيث ظاهرة معقدة سطرت لها الدولة برنامجا خاصا و إستعجاليا للحد و التقليل من الإصابة به و كذلك التقليص من نسب الوفياتمن خلال إطلاق استراتيجية جديدة للوقاية وتحسين التكفل الطبي بمرضى السرطان تمتد من سنة 2021 إلى 2025، بغرض مواجهة مرض السرطان الذي يعرف انتشارا واسعا على غرار بلدان العالم لأسباب عدة، من بينها التدخين وتقدم سن العيش والتلوث البيئي وتغير نمط العيش والنمط الغذائي، ليصبح هذا المرض السبب الرئيسي في الوفاة في العالم بعد أمراض القلب والشرايين.
و يذكر ان وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات كان قد صرح سابقا أن الجزائر تحصي سنويا أزيد من 43 ألف حالة إصابة جديدة بهذا المرض ومن بين السرطانات الأكثر انتشارا، ذكر الوزير سرطان القولون والمستقيم الذي يحتل المرتبة الأولى لدى الرجال والمرتبة الثانية لدى النساء في حين يحتل سرطان الثدي المرتبة الأولى لدى هذه الفئة لذلك تم وضع مخطط وطني للكشف المبكر عن المرض والفحص و العلاج مع تسخير الإمكانات والوسائل البشرية.
ع.منى

1 Comment

  1. merci bien pour cet article

Leave a Reply