الحدث

محمد واجعوط يؤكد : اللقاءات مع الشركاء الاجتماعيين ستفضي إلى نتائج « ترضي الأولياء والتلاميذ »

أكد وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط،هذا الثلاثاء بالجزائر العاصمة، ان اللقاءات التي باشرها منذ أمس الاثنين مع مختلف الشركاء في القطاع ستفضي في النهاية الى « ما يرضي التلاميذ والأولياء ويطمئن جميع افراد الاسرة التربوية ».
وقال الوزير في كلمه له خلال لقاء تشاوري جمعه بعدد من النقابات المعتمدة لقطاع التربية: « نحن هنا للإصغاء الى كافة الاقتراحات وأنا على يقين بأننا سنصل معا بعد استكمال المشاورات مع كافة الشركاء الى ما يرضي التلاميذ والاولياء ويطمئن جميع أفراد الاسرة التربوية ».
وشدد على أهمية مراعاة « مصلحة البلاد والتلميذ وسلامة صحته وصحة الاساتذة وجميع مستخدمي القطاع »، مبرزا أن « مستقبل التلاميذ، خاصة المعنيين بالامتحانات الوطنية، يبقى شغلنا الشاغل وكل ما يمكن فعله سنقوم به في ظل التحديات التي تواجهها الجزائر في ظل انتشار فيروس كورونا ».
كما أكد السيد واجعوط أن الهدف من هذا الاجتماع هو « التفكير ومناقشة ما يمكن توقعه لما تبقى من السنة الدراسية الجارية من دراسة وتنظيم للامتحانات المدرسية انطلاقا من مستوى التقدم في تنفيذ البرامج في المراحل التعليمية الثلاث في حالة تمديد اجراءات الحجر الصحي او رفعه ».

وذكر الوزير بالمناسبة أنه « لا يمكن اعتبار السنة الدراسية بيضاء بالنظر الى مستوى التقدم في تنفيذ البرامج في المراحل التعليمية الثلاث الى غاية تاريخ 12 مارس 2020 من جهة والى الفترة المتبقية من الفصل الثالث والمحددة ما بين أربعة وخمسة اسابيع من الدراسة الفعلية على أقصى تقديرمن جهة اخرى ».
وبالمناسبة، أكد السيد واجعوط أن هذا الاجتماع سيسمح بالتعرف على وجهة نظر كل طرف حول ما يتعلق بتنظيم ما تبقى من السنة الدراسية الجارية ومنها على وجه الخصوص تقليص الفترة الزمنية المخصصة للفصل الثالث، والتي قدرتها الوزارة من ثلاثة الى أربعة اسابيع بالاعتماد على نظام تعديل التعلمات وكذا تحديد آخر تاريخ يستحيل بعده استئناف الدراسة في حالة تمديد اجراءات الحجر الصحي.
للإشارة فقد ضم الاجتماع الذي تواصل في جلسة مغلقة، ممثلي كل من الاتحادية الوطنية لعمال التربية، الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، المجلس الوطني المستقل لمستخدمي القطاع ثلاثي الاطوار للتربية، النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، النقابة الوطنية لعمال التربية، النقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين، النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية، النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الادارة العمومية، مجلس اساتذة الثانويات الجزائرية والنقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي.

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply