الحدث

المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات : تنصيب البروفيسور عبادلية رئيسا جديدا

أشرف الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على تنصيب البروفيسور محمد الطاهر عبادلية، رئيسا للمجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات.
وقد جرت مراسم التنصيب بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بحضور عدد من أعضاء الحكومة وإطارات القطاع.
وفي كلمة له بالمناسبة، أكد السيد جراد أن تنصيب رئيس المجلس يعتبر « لحظة مشهودة »، لأن الأمر يتعلق -كما قال- ب »أداة هامة لترقية البحث العلمي والمساعدة على صنع القرار ودعم الاقتصاد الوطني ».
وشدد الوزير الأول على أن المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات « يجب أن يصبح فاعلا أساسيا لتحديد السياسة الوطنية للبحث العلمي ».
بدوره، ثمن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، شمس الدين شيتور، إنشاء هذا المجلس الذي سيكون –مثلما قال– « لبنة جديدة في تعزيز دور العلم والبحث في الجزائر ».
من جهته، أعرب البروفيسور عبادلية عن استعداد هذه الهيئة، فور استكمال تركيبتها البشرية، في « العمل بأقصى طاقاتها لتكون في مستوى رهانات وتحديات البحث العلمي والتكنولوجي في الجزائر ».
للإشارة، تقلد البروفيسور عبادلية عدة مناصب في قطاع التعليم العالي، حيث شغل منصب الأمين العام للوزارة وترأس عدة مؤسسات جامعية على غرار جامعات البليدة، بومرداس والبويرة.
يذكر أن المجلس الذي صدر نصه التنظيمي بالجريدة الرسمية في نهاية الشهر المنصرم، يعد هيئة تحت وصاية الوزير الأول تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي والإداري وتضم 45 عضوا يتم تعيينهم من قبل رئيس الجمهورية، كما يعين رئيس المجلس بموجب مرسوم رئاسي.
ويكلف المجلس بتحديد التوجهات الكبرى للسياسة الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي وبإبداء آراء وتوصيات، لاسيما في الخيارات الكبرى للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي.
ومن مهام المجلس تقييم السياسة الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي ونتائجها وكذا إعداد آليات التقييم ومتابعة تنفيذها وترقية الإبداع العلمي والتقني في الوسط الجامعي وادماجه في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مع الحفاظ على القدرات العلمية والتقنية الوطنية وتثمينها وتعزيزها ودعم البحث العلمي والتطوير التكنولوجي للسياسات العمومية، بالإضافة إلى تنسيق نشاطات البحث ما بين القطاعات.
ويدلي المجلس برأيه في كل مسألة تتعلق بتحديد السياسة الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي وتنفيذها وتقييمها، بالإضافة إلى تثمين نتائج نشاطات البحث العلمي والتطوير التكنولوجي التي يعرضها عليه رئيس الجمهورية والحكومة والهيئات العمومية.

الوزير الأول يؤكد على الأهمية الاستراتيجية للمجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات

أكد الوزير الأول, عبد العزيز جراد, على الأهمية الاستراتيجية التي يكتسيها المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات في تعزيز العلاقة بين الجامعة والقطاع الاقتصادي والاجتماعي.
أبرز الوزير الاول الأهمية الاستراتيجية التي يكتسيها هذا المجلس الذي يندرج –كما قال– في إطار « استكمال بناء الصرح المؤسساتي للمنظومة الوطنية للبحث العلمي والتكنولوجيات » وهذا ضمن « برنامج رئيس الجمهورية ومخطط عمل الحكومة ».
وبعد أن نوه بالمهام الموكلة للمجلس, سيما في مجال تحديد التوجهات الكبرى للسياسة الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي, ألح السيد جراد على ضرورة « الشروع في التفكير في الكيفيات العملية من أجل تكييف البحث العلمي في بلادنا مع الرهانات التكنولوجية الجديدة وتعزيز العلاقة بين الجامعة وكيانات البحث والقطاع الاقتصادي والاجتماعي ».
وقال في هذا الشأن أنه « ينتظر من المجلس أن يؤدي دورا هاما في إزالة العوائق المصطنعة بهدف السماح للجامعة الجزائرية عبر باحثيها الانخراط بجدية في عملية حل الإشكالات التكنولوجية المطروحة في المجال الصناعي, فضلا عن التوجه نحو إشراك أساتذة باحثين ضمن مجالس الإدارة للمؤسسات العمومية وكذا إشراك مهنيين من المؤسسات الاقتصادية في المجالس والهيئات ذات الصلة في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي ».

كما أشار إلى أن موقع سيدي عبد الله سيكون « فضاء للتعليم والبحث وقطب امتياز, وسيضم تخصصات الرياضيات, الإعلام الآلي والذكاء الاصطناعي, الطب والعلوم الاجتماعية والاقتصادية ».
وكان الوزير الاول قد أشرف صبيحة اليوم بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على تنصيب الأستاذ محمد الطاهر عبادلية رئيسا للمجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات, وهذا بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي, شمس الدين شيتور, وعدد من الوزراء ومديري عدد من المؤسسات الجامعية ومراكز البحث, فضلا عن ثلة من الباحثين في مجال علم الاوبئة.

المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات « لبنة إضافية في بناء نظام بحث علمي ناجح »

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، شمس الدين شيتور، أن إنشاء المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات يعد « لبنة إضافية في بناء نظام بحث علمي ناجح ».
وقال السيد شيتور في كلمة له بمناسبة إشراف الوزير الأول عبد العزيز جراد على تنصيب السيد محمد الطاهر عبادلية على رأس المجلس، أن الوزارة « تلقت بارتياح كبير إنشاء المجلس الذي يعتبر لبنة إضافية في بناء صرح نظام بحث علمي ناجح ».
وأوضح أن الدور الأساسي لهذه الهيئة يتمثل في « ضمان التواصل والتنسيق بين مختلف الدوائر الوزارية من خلال إبداء الآراء والتوصيات حول كل الموضوعات ذات الصلة بالبحث العلمي والتكوين التكنولوجي »، مشيرا إلى أن هذه الآراء الاستشارية التي يبديها المجلس « تسمح بتفعيل العلاقات بين الجامعة ومراكز البحث والدوائر الوزارية والمحيط الاقتصادي والاجتماعي ».
وشدد الوزير على أن النظام الدولي الحالي « يفرض علينا التحلي بوطنية اقتصادية وعلمية حقيقية »، مؤكدا عزم الوزارة على « مواجهة التحديات العديدة التي يتعين مجابهتها على المدى القصير والمتوسط والطويل ».
وفي ذات السياق، اعتبر وزير التعليم العالي أن دور الجامعة الجزائرية « لا ينبغي أن يبقى محصورا فقط في نشر العلوم والمعارف، بل يجب عليها التعبير عن طموحاتها لتصبح واحدة من الدعامات الكبرى للنمو الاقتصادي في البلاد ».

وأضاف أن الجامعة « قادرة على أداء دور قوة اقتراح والمساهمة في الإنعاش الاقتصادي وتنمية البلاد، فضلا عن تأكيد قدرتها على أن تكون مصدرا حقيقيا لتكوين صانعي الثروة وأن تستجيب لحاجيات المجتمع ».
وقال الوزير أن الجامعة « أثبتت اثناء الأزمة الصحية العالمية أنه باستطاعتها الاستجابة، جزئيا، للطلب المعبر عنه على المستوى الوطني »، مشيرا إلى أن « العمليات التي قامت بها الجامعات ومراكز البحث ومخابره، على غرار صنع السوائل المعقمة والأقنعة ونماذج اجهزة التنفس الاصطناعي وفتح مراكز للكشف والاختبار في عشرة جامعات، لدليل كاشف على هذه الديناميكية ».
وأكد ان الوضعية الحالية في البلاد في ظل الأزمة البترولية « تفرض علينا اتخاذ إجراءات استباقية تمر بتكييف التعليم والبحث في بلادنا بما يسمح لنا من تحقيق اكتفاء ذاتي علمي في ميدان التجهيز والانخراط بقوة في مسار الانتقال الطاقوي نحو التنمية المستدامة ».
وفي ذات الإطار، ذكر الوزير بالطاقات العلمية الهائلة التي يزخر بها القطاع، حيث تتكون من « هيئة تدريس تقدر بـ 63 ألف مدرس منهم أكثر من 20 ألف من المصف العالي (أستاذ، أستاذ محاضر أ) وحوالي 1700 ألف طالب »، مضيفا أن هذه الطاقات « تسمح بتقديم خدمات جليلة لنشر العلم والمعرفة وضمان تكوين نوعي لطلبتنا ».
من جهته، عبر البروفيسور عبادلية عن امتنانه نظير الثقة التي حظي بها لرئاسة المجلس الذي يعد –كما قال– « إضافة نوعية للمشهد المؤسساتي للبحث العلمي والتطوير التكنلوجي »، معتبرا أن « الفرصة تاريخية لإعطاء النشاط البحثي مكانته التي يستحقها في المنظومة الوطنية للسياسات العمومية ».

وأكد أن المجلس سيشرع في العمل على « تحديد ملامح التوجهات الكبرى للسياسة الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنلوجي بكيفية تراعي الأولويات الوطنية للتنمية ».
وبخصوص التركيبة البشرية التي سيضمها المجلس، أكد البروفيسور عبادلية أنها ستجمع ببن « شخصيات علمية بما فيها تلك المقيمة بالخارج والكفاءات التقنية في مجال تسيير البحث العلمي وإطارات من القطاع الاقتصادي والاجتماعي والمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي ».

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply