رياضة

اجتماع هام يوم غد لبحث تداعيات فيروس كورونا برئاسة زطشي : الفاف والرابطة تحضران كل شيء للاستئناف وتنتظران فقط الضوء الأخضر من وزارة الصحة

يبدو أن موعد العودة للمنافسات الكروية المحلية بات قريبا بالنظر للتحركات المكثفة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم و الرابطة المحترفة هذه الأيام لبحث الطرق الآمنة لاستئناف النشاط الرياضي مع اتخاذ كل التدابير الوقائية لتفادي انتشار فيروس كورونا وسط اللاعبين و المشجعين، فالأمر المؤكد في الوقت الراهن هو منع الأنصار من حضور المباريات كإجراء احترازي في انتظار الكشف عن التعليمات الأخرى التي ستتحكم أكثر في الوضع بخصوص الإجراءات الواجب اتخاذها من طرف الطواقم الفنية و اللاعبين و كذا الحكام لضمان استئناف آمن لمباريات البطولة خاصة وأن الإصابات لا تزال تأخذ منحنى تصاعديا والسبب الأول وراء ذلك هو عدم الالتزام الصارم بقواعد الحجر المنزلي وهو ما يعني بأن العودة لن تكون بشكل مباشر وبدون أي التزامات بل من المنتظر أن تفرض وزارة الصحة ومعها اللجنة الطبية التابعة للفاف جملة من القرارات التي من شأنها تفادي العدوى وسط الأندية الكروية، فحسب تعليمة الوزارة الأولى، سيستمر الحجر الصحي إلى غاية 14 ماي الجاري دون إدخال أي تعديل على التوقيت القديم، وهذا الأمر ستأخذه لجنة إعداد الرزنامة بعين الاعتبار عند إعادة برمجة المباريات المتبقية الخاصة بمختلف البطولات ونفس الأمر بالنسبة لمنافسة كأس الجزائر، ومن البديهي أن الفاف و الرابطة تريدان إنهاء الموسم ولو بتأخر أفضل من إعلان الموسم الأبيض وما له من تبعات خطيرة على كافة الأصعدة، وهو الأمر نفسه بالنسبة للأندية لاسيما تلك التي تملك طموحات هذا الموسم خاصة في الرابطة المحترفة الأولى، إذ يتلهف لاعبو رائد الترتيب شباب بلوزداد لإعلان موعد استئناف البطولة لمواصلة مشواره الناجح ومسيرته نحو تكريس نفسه كبطل للموسم، كما دخل كل من وفاق سطيف، مولودية الجزائر و شبيبة القبائل في قلب المنافسة على المراتب الأولى التي تضمن مشاركة في منافسة قارية و بالأخص رابطة الأبطال الإفريقية، وفي نفس السياق، كان العديد من الفنيين قد حذروا من مغبة إعلان الموسم الأبيض لأن ذلك سيؤثر بشكل سلبي جدا على الأندية و اللاعبين ولو أنه اعترفوا بأن المستوى سيكون في أدنى مراتبه عند استئناف النشاط بعد قرابة شهرين من الركون للراحة الإجبارية بسبب الحجر الصحي، فرغم خضوع أغلب اللاعبين لتعليمات مدربيهم عن طريق الاتصال المباشر اليومي لتوجيههم في كيفية التدرب على انفراد، إلا أن العديد منهم يشتكون من فقدان اللياقة البدنية فضلا عن الروح التنافسية و الضغط النفسي، حيث أكدوا جميعا بأنه من غير الممكن تعويض التدريبات الجماعية بالتمارين الفردية داخل المنازل.

بلقيدوم  » لا نملك سلطة القرار و وزارة الصحة هي التي تملك الصلاحيات في هذه الوضعية »

وفي نفس الإطار، من المنتظر أن يعقد يوم غد أعضاء المكتب التنفيذي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم اجتماعا تشاوريا لمناقشة العديد من القضايا أهمها مستجدات فيروس كورونا و مدى تأثيره على الأندية، وسيكون الموضوع الرئيسي خلاله هو تاريخ استئناف النشاط الرياضي ومباريات البطولة و التحضيرات الخاصة به من جميع الجوانب حتى يتم تفادي الوقوع في مشاكل مفاجئة ولذلك فإن الحضور سيضم كل الفاعلين على غرار رئيس الفاف خير الدين زطشي، رئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار وبعض أعضاء مكتبه واللجنة الطبية للفاف إضافة إلى ممثلي المديرية الفنية الوطنية، و كما هو معروف فإن الاجتماع سيجرى عبر تقنية الفيديو عن بعد كإجراء احترازي ضد الفيروس. و من الواضح أن هذا الاجتماع لن يعلن بأي حال من الأحوال عن موعد استئناف النشاط لأن الأمر متوقف على ما ستعلنه وزارة الصحة باعتبارها المسؤول المباشر على الوضعية الحالية التي تعيشها البلاد جراء الوباء، حيث أكد الناطق الرسمي للرابطة المحترفة فاروق بلقيدوم أن وزارة الصحة هي الجهة الوحيدة المخولة بمنح الضوء الأخضر لاستئناف المنافسات وبالتالي فالجميع ملزم بانتظار ما ستقرره هذه الأخيرة في هذا الاتجاه، حيث قال في تصريح إذاعي « نحن كرابطة محترفة لكرة القدم لا يمكننا إقرار أي شيء، ما دامت وزارة الصحة هي الوحيدة من تمتلك الصلاحيات في منح الضوء الأخضر حول استئناف منافسات الرابطتين الأولى والثانية ».

العربي. خ

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply