وهران

عقب قرار توسيع النشاط و فتح العديد من المحلات : حركية كبير للمواطنين و غياب للوعي و تدافع بالاسواق

حركية غير عادية شهدتها أمس مختلف الشوارع الرئيسية بمدينة وهران حيث سارع عشرات التجار بمختلف أنشطتهم إلى فتح محلاتهم فور إصدار الوزير الأول عن تعليمة إلى الدوائر الوزارية المعنية و كذا ولاة الجمهورية تتعلق بتوسيع قطاعات النشاط و فتح المحلات التجارية قصد الحد من الأثار الاقتصادية و الاجتماعية التي تسببت فيها جائحة كرونا إذا التزم العديد من التجار بإجراءات الوقاية غير أن بعض المحلات الخاصة ببيع الحلويات الشرقية و كذا أسواق الخضر و الفواكه عرفت تدافعا كبيرا للمواطنين في ظل غياب مسافة الأمان ما قد يتسبب في كارثة صحية .
بين مؤيد و رافض لتوسيع قطاعات النشاط التي أقربها الوزير الأول حيث أبدى العديد من المواطنين استحسانهم إزاء فتح المحلات لأبوابها و عودة حركية النشاط التجاري كما كان عليه سابقا خاصة و أن العديد من التجار تضرروا من الغلق المؤقت الذي فرضته جائحة كرونا خاصة أصحاب المحلات الخاصة ببيع الألبسة و الأحذية و التي تشغل عدد من الشبان غير أن هذا لم يمنع من الالتزام بالإجراءات الوقاية حسب البعض من المواطنين الذين أبدوا عدم رضاهم تجاه فتح المحلات التي تستقطب عدد كبير من المواطنين و هذا بالنظر لارتفاع عدد حالات الإصابة بالولاية على غرار باقي ولايات الوطن خاصة و ان وهران تحتل المرتبة الثالية بعد الجزائر العاصمة و البليدة في حين طالب بعض المواطنين و كذا ممثلي المجتمع المدني و الناشطين عبر منصات التواصل الاجتماعي السلطات الولائية و على رأسها والي وهران و كذا الأجهزة الأمنية من أجل التدخل الصارم و ذلك على خلفية التجاوزات المرتكبة و عدم احترام مسافات التباعد و الأمان و كذا غياب شروط الوقاية لاسيما بالأسواق الشعبية البعيدة عن أنظار الأمن و الدرك على غرار سوق عين البيضاء ببلدية السانية إلى جانب سيدي الو دوار بوجمعة بشير و هذا في الوقت الذي شهدت فيه محلات بيع الحلويات الشرقية و المرطبات خلال اليومين الأولين من الشهر الفضيل طوابير بشرية فيما سادت الفوضى أمام عدة محلات معروفة بمدينة وهران و هو ما يعكس مظاهر غياب الوعي لدى العديد من المواطنين ما يحدث كارثة صحية .
ع.منى

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply