رياضة

فيما ستكون على مراحل حسب درجة تضرر كل اتحادية : الفيفا تحرر مساعدات مالية مستعجلة للاتحادات الكروية لبلدان شمال إفريقيا

وجد الاتحاد الدولي لكرة القدم نفسه مجبرا على التدخل لدى الاتحادات الكروية المتضررة من وباء كورونا المستجد الذي أوقف كل النشاطات و المنافسات الكروية على مستوى العالم تفاديا لانتشار الفيروس و تعدد الإصابات في أوساط اللاعبين و المشجعين على حد سواء، حيث أدى ذلك لجفاف منابع التمويل خاصة مداخيل عملية بيع التذاكر و حقوق النقل التلفزيوني وكنتيجة منطقية سارعت الأندية لتقديم شكاوي عديدة للهيئات التي تشرف عليها مطالبة إياها بإيجاد مخرج وحل يساعدها على البقاء في الحياة وضمان الاستمرارية، هذه الأخيرة بدورها حولت تلك المطالب للاتحادات الكروية التي تعتبر المسؤول المباشر على قطاع كرة القدم في كل بلد، وفي الجزائر قررت الفاف تشكيل لجنة عمل تتمثل مهمتها الأساسية في دراسة الوضع القانوني و المالي للأندية و تداعيات توقف النشاط الرياضي وفرض الحجر الصحي على اللاعبين و المدربين و كذلك البحث عن الكيفية التي يمكن بها تخفيف الآثار المدمرة للوباء على الأندية خاصة من الجانب المالي، وفي ذات السياق، سارعت الفيفا لعقد اجتماع يضم رؤساء الاتحادات الكروية لدول شمال إفريقيا باعتبار الأكثر تضررا من انتشار الوباء مقارنة ببقية دول إفريقيا السوداء، وقطع رئيس الهئة الكروية الدولية جياني انفانتينو على نفسه عهدا بتقديم حزمة من المساعدات المالية لكل اتحادية حتى تتمكن من تجاوز الأزمة و العودة للنشاط بأقل الأضرار لكنها تركت حرية اختيار موعد استئناف المنافسات المحلية للاتحادات نفسها، حيث من المؤكد ان كل اتحادية تلتزم بقرارات السلطات الصحية لبلدانها، وصرح رئيس الفيفا في هذا الصدد  » لا يخفى على أحد بأن جائحة كورونا تسببت في أضرار كبيرة لقطاع كرة القدم لاسيما من الجانب المالي، و كأول مسؤول على هذا القطاع في العالم، فقد وجدنا أنفسنا أمام حتمية التدخل لمساعدة المتضررين من هذه الأزمة غير المسبوقة، البداية ستكون بمنح مبالغ مالية معتبرة للاتحادات الكروية المسجلة في هيئتنا، إذ أن الكثير منها تواجه مصيرا مجهولا وبالتالي فلا يمكننا تركها تواجه الأزمة لوحدها ومن دون إمكانيات، هذه المساعدات لديها طابع استعجالي لتفادي الإفلاس، وبعد ذلك سنقوم بدراسة وضع كل اتحادية على حد لتقييم المرحلة و حجم الخسائر ومنها تحضير الخطط الأخرى للمساعدات، وبالإضافة لذلك سنعمل أيضا على تحرير الحقوق المالية المستحقة للاتحادات و الخاصة بسنتي 2019 و 2020 و التي سيتم دفعها مسبقا علما بأنها كانت مبرمجة لشهر جويلية المقبل، فالوضع الحالي تفرض علينا التدخل بقوة بكل الطرق القانونية الممكنة، فمن واجبنا إنقاذ كرة القدم من الضياع »، وحسب ما أكده انفانتينو، فإن كل اتحادية ستحصل على مبلغ يساوي 500 ألف دولار.

Leave a Reply