وهران

استغلو حاجة المستهلك لها والانشغال العام بجائحة الكورونا : مخابز تسوق خبز مغشوش لمرضى السيلياك بسعر 100 دج للوحدة

اشتكى العديد من مستهلكي المنتجات الخالية من الغلوتين من تلاعب بعض الخبازين في تحضير الخبز الخالي من الغلوتين والذي يعتمد على مادة الذرة والموجهة لحالات مرضى السيلياك، حيث أكد مواطن ان في ظل انشغال العام والخاص بجائحة الكورونا، فإن هناك بعض الانتهازين باتو يتلاعبون في مكونات تحضير مختلف المنتجات الاستهلاكية ومن بينها مادة الخبز الخاصة ببعض الحالات التي يستوجب عليها اتباع حمية معينة، منها الحالات التي تعاني من حساسية الغلوتين، حيث سجل بإحدى المخابز عرض مادة خبز مغشوشة لخليط من مادة الفرينة مع الذرة، وبيعها بسعر 100 دينار للخبزة الواحدة، أين يتنقل العديد من خارج تراب الولاية من أجل اقتناء هذا النوع من الخبز، كونه غير متوفر بالمخابز إلا أنه خلال المدة الأخيرة سجل شكوى من قبل بعض الحالات التي استهلكت مؤخرا الخبز الخالي من الغلوتين، وذلك نتيجة تدهور حالتهم الصحية حيث اضحوا يعانون من انتفاخ على مستوى البطن والآلام بالجهاز الهضمي، ومن بينهم حالة لسيدة أكدت أنها بعد استهلاكها لمادة الخبز لمدة أسبوع كاملة بدأت معاناتها مع الآلام على مستوى الأمعاء وحدوث انتفاخ، الأمر الذي اظطرها الى الذهاب لمصلحة الاستعجالات الطبية، ومن تم تحويلها على أخصائي أمراض المعدة والأمعاء، ليتبين ان المشكل هو استهلاكها لمادة تحتوي على كميات هامة من الغلوتين، مع أنها أكدت التزامها بنظام الحمية الخاص بها واستهلاكها لمواد الخالية من الغلوتين. اين تبين أن مادة الخبز التي كانت تستهلكها، هي السبب في تدهور صحتها
هذا ويعتبر الغش والتلاعب في مكونات المنتجات الخاصة بالأمراض المزمنة كحالات السيلياك والسكري وحالات أخرى، ليس الأول من نوعه حيث سجل سابقا تلاعب صاحب مخبزة بوهران بمكونات تحضير هذا النوع من الخبز الخاص بحالات الغلوتين، اين تم تحرير شكوى ضده من قبل المتضررين لدى قطاع التجارة، ليتم غلق المخبزة وتحرير مخالفة بالقضية من قبل مصالح مديرية التجارة
يحدث هذا في ظل غلاء مادة الصوجا اين يعمد البعض عل خلط مادة الفرينة مع كميات من الذرة وذلك لتحضير اكبر كمية من الخبز على أنه خالي من الغلوتين وتسويقه بسعر 100 دينار للخبزة الواحدة. ليبقى المستهلك يدفع الثمن على جبهتين الأولى من جيبه والثانية من صحته.

ب.س

Leave a Reply