وهران

فيما أصروا على عقد لقاء مع والي وهران للنظر في وضعيتهم : المطالبة بالتعويض المادي وتوقيف نشاط شركة نقل خاصة بعد أن ضربت قرار الحجر عرض الحائط

اقدم اول أمس مئات سائقي سيارات الاجرة على تصعيد لهجة الاحتجاج أمام مقر ولاية وهران، اين تجمع المئات وكلهم في حالة سخط واستياء على الأوضاع الاجتماعية، التي الوا إليها. ويأتي هذا الاحتجاج بعد انقضاء 48 ساعة عن اعتصام الذي نظموه بنفس المكان وهذا بعد انقضاء المدة التي امهلوها الوالي وهران من اجل التدخل لمد يد المساعدة لهم، بعد أن شلت جائحة الكورونا نشاطهم لمدة أكثر من شهر من فترة إعلان الحجر الصحي المنزلي،
خاصة وانهم أرباب عائلات، وهو الأمر الذي تضررا منه كثيرا، وما زاد من إصرارهم على الاحتجاج هو نشاط سيارات أجرة تابعة لشركة خاصة دون توقف، وعدم التزامها بالحجر لأسباب مجهولة والتي تعمل عن طريق الاتصالات الهاتفية أو الرسائل النصية عبر الصفحة الخاصة بهذه الشركة من قبل الزبون وباسعار حرة، على حد تعبيرهم، حيث أكد أمس ممثل عن السائقين المحتجين « انهم في الوقت الذي احترموا هم فيه كسائقين لقرار الحجر الصحي وقاية و خشية على انفسهم وعلى غيرهم من خطر تنقل الفيروس لوباء الكورونا، وتوقفوا نهائيا عن النشاط،إلا أن هذه اىشركة الخاصة لنقل بسيارات الأجرة لم تحترم القرار ولا تزال تواصل نشاطها بصفة عادية في نقل المواطنين، دون أي تدخل من الجهات المسؤولة،
هذا وقد تلخصت مطالب المحتجين أمس التي استمرت الى غاية اقتراب ساعات الدخول في منع حظر التجوال في انتظار تدخل والي وهران، في نقطتين أهمها المطالبة بتعويض مادي وتوقيف نشاط الشركة الخاصة للنقل بسيارات الأجرة التي تنشط حاليا، في الوقت الذي يتجرع فيه مئات سائقي سيارات الاجرة الفردية معاناتهم بسبب شلل نشاطهم وعدم وجود اي مدخول مادي خاصة ونحن مع حلول شهر رمضان
.ب.س

Leave a Reply