إقتصاد

سوق النفط : الأسعار تهوي وبرنت يهبط لمستويات 2001

خسر سعر برميل برنت نفط بحر الشمال في أسواق آسيا، الأربعاء، أكثر من 12 في المائة من قيمته وتراجع سعره إلى أقل من 17 دولاراً للبرميل، بينما فقد النفط الأميركي كل المكاسب تقريباً التي حققها ليبلغ سعره 11 دولاراً، مع توقف النشاط الاقتصادي في العالم بسبب تفشي وباء كوفيد – 19.

وانخفض سعر برميل برنت الأوروبي المرجعي 12.13 في المائة ليبلغ 16.98 دولار في التعاملات الآسيوية، مواصلا بذلك الخسائر الفادحة التي تكبدها الثلاثاء، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

أما سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط المرجعي تسليم  جوان ، الذي ارتفع سعره نحو عشرين في المائة عند بدء الجلسة، فقد انخفض نحو خمسة في المائة وبلغ 11 دولاراً بعد ظهر امس .
وكانت أسعار النفط الأميركي انهارت في مطلع الأسبوع إلى مستوى غير مسبوق ناهز 40 دولاراً تحت الصفر للبرميل، بسبب تراجع الطلب وتخمة المخزونات الناجمين عن تفشّي وباء كوفيد – 19. وأدى التباطؤ في اقتصادات العالم بسبب الوباء إلى فائض في النفط أجبر وسطاء الخام على دفع أموال للتخلص من البراميل التي تعهدوا بشرائها.

وقال محللون إن ارتفاع الأسعار في بداية الجلسة نجم عن أنباء تفيد بأن الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وعدد من حلفائها في مجموعة «أوبك+» أجرت مؤتمراً هاتفياً الثلاثاء. لكن الأسواق عادت إلى الواقع بسرعة.

ويرى مراقبون أنه لا حل كبيرا لقطاع النفط ما لم ينته هذا الوباء. وقال جينغيي بان، الخبير الاستراتيجي في الأسواق في مجموعة «آي جي»، إن « المسار التراجعي العلني قد يبقي الأسعار منخفضة في الأمد القريب إلى أن نرى الضوء في نهاية النفق مع استئناف تدريجي للنشاط الاقتصادي المتوقف في جميع أنحاء العالم »
وكان سعر خام غرب تكساس الوسيط تسليم شهر ماي انهار يوم الاثنين للمرة الأولى في التاريخ إلى ما دون الصفر، (- 40.32 دولار للبرميل)، بعدما اضطر البائعون لأن يدفعوا للمشترين ليتسلّموا النفط الخام منهم في ظلّ امتلاء منشآت التخزين عن آخرها وتراجع الطلب على الذهب الأسود بسبب تداعيات الوباء.

وانهارت أسعار خام غرب تكساس الوسيط لأن مهلة إبرام عقود ماي انقضت اول أمس، مما أجبر المتعاملين على العثور على مشترين قبل انقضاء هذه المهلة.

وأتى هذا التدهور غير المسبوق نتيجة لتداعيات فيروس كورونا المستجد الذي دمّر الاقتصاد العالمي عبر إجبار مليارات الأشخاص على ملازمة منازلهم لوقف التفشي.

وأدّت حرب الأسعار إلى تخمة في الاحتياطات الأميركية وهو ما أثّر سلباً على منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة.

والثلاثاء، أعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن العديد من دولها الأعضاء إضافة إلى دول أخرى منتجة لا تنتمي إلى المنظمة، ناقشت عبر الفيديو «الوضع الصادم» لسوق الخام الذي تجلّى في تدهور تاريخي للأسعار على خلفية وباء كوفيد – 19.

وزير النفط الايراني يدعو جميع منتجي النفط التعاون إذا أرادوا البقاء

وامام هذا الوضع الكارثي أكد وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، الأربعاء، أنه على جميع منتجي النفط التعاون والعمل معًا « إن أرادوا البقاء »، داعيًا إلى الإسراع في بدء تخفيض الإنتاج لإعادة التوازن إلى السوق.

وطالب الوزير، منظمة الدول المصدرة للنفط « أوبك »، باتخاذ إجراءات إضافية للإسراع في خفض النفطي، لحل أزمة انهيار الأسعار الحالية

وقال زنغنة، على هامش اجتماع للحكومة: « سعر نفط برنت انخفض إلى دون العشرين دولارا، وأوبك إلى نحو أربعة عشر دولارًا ونصف الدولار، وهذه مشكلات تحتم الإسراع بخفض الإنتاج، وإن كان هناك ضرورة لإجراءات أخرى فعلى المنظمة اتخاذها ».

وأضاف أنه على جميع منتجي النفط التعاون إن أرادوا البقاء وخاصة أولئك الذين ينتجون النفط بقيمة مرتفعة ». (عادة ما يشار إلى النفط الصخري الأمريكي وذلك المستخرج من البحر أو المناطق القطبية، بالنفط مرتفع التكلفة).

وتابع الوزير الإيراني: « للأسف لقد شهدنا خلال الفترة الماضية حرب أسعار نفط بدأت بها بعض البلدان، وهذا السبب أدى إلى زيادة عمق الأزمة ».

وفي تصريحات للتلفزيون المحلي، طالب زنغنه، المنتجين باحترام تخفيضات الإنتاج الخام التي تستهدف تحقيق الاستقرار في السوق، مضيفًا: « السوق سوف تستقر تدريجيا إذا جرى احترام التخفيضات، التعاون ضروري في ظل هذه الظروف ».

Leave a Reply