وهران

نقل 4 أشخاص دفعة واحدة في كسر كلي لكل لأشكال الوقاية من الكورونا : انتعاش نشاط نقل الكلوندستنان في ظل شلل وسائل المواصلات

بالرغم الحجر الصحي المنزلي المفروض، إلا أنه تزامنا مع حلول شهر رمضان فقد شهدت تنقلات الأشخاص حركة مكثفة، من اجل قضاء احتياجاتهم، رغم حضر تنقل وسائل المواصلات على اختلاف انواعها، وفي ظل جائحة الكورونا التي تعيشها البلاد على غرار بلدان العالم، إذ أن صعوبة التنقل وكذا شلل نشاط العديد من المواطنين اضطرت البعض من أصحاب السيارات، إلى كسر الحجر الصحي وممارسة نشاط الكلوندستان، حيث إن حظر تنقل وسائل المواصلات، لكل من الترامواي والحافلات وسيارات الأجرة، اضطر العديد الى الاستنجاد بسيارات الكلوندستان من اجل نقلهم لقضاء انشغالاتهم واقتناء حاجياتهم، وفي هذا الصدد أكدت لنا السيدة أنها وفي غياب البديل لجأت إلى البحث على كلونديستان لغرض نقلها لسوق وشراء مستلزماتها مقابل دفع مبلغ الذهاب والإياب..
فحين أكد لنا موظف بعيادة جوارية والذي يقطن بحي أيسطو ويعمل بالسانية، أنه اتفق مع جاره والذي يملك سيارة على أن يتكفل بنقله صباح بداية الدوام وخلال المساء بعد انتهاءه، مقابل دفع مستحقاته المتفق عليه وهو الأمر الذي أنهكني ماديا.. »
هذا ومع اقتراب حلول شهر رمضان فقد شهد نشاط النقل الكلوندستان انتعاشا كبيرا، خاصة على مستوى البلديات إذ أن معظم سكانها يفضلون التنقل نحو بلدية وهران لقضاء اشغالهم.
وما يلفت الانتباه في هذا النشاط هو تعمد اصحاب هذه السيارات على نقل 4 أشخاص في توصيلة واحدة إلا أن كل واحد يدفع الثمن على حدا. اين يجلس في الخلف 3 أشخاص وواحد بالمقعد الامامي.، دون مراعاة المخاطر التي قد انجر عن هذا الفعل وهذا رغم تحذيرات من عواقب التلامس والاقتراب ما بين الأشخاص وذلك تخوفا من انتقال فيروس كوفيد19 لوباء الكورونا، إلا أن اصحاب المركبات همهم الوحيد هو الربح السريع، حتى ولو كان فيه موته.
هذا وقد سجلت مصالح الشرطة والدرك العديد من التدخلات مكنت من حجز المركبات، إلا أن هذه الإجراءات لم تكن كافية لردع المخالفين، إذ لا يزال نشاط الكلوندستان يعرف انتعاشا في ظل شلل وسائل النقل الأخرى.
ب.س

Leave a Reply