إقتصاد

كيف و متى سيستعيد اقتصاد إيطاليا عافيته؟.

« الركود الاقتصادي الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية » هكذا وصفت حكومة إيطاليا تداعيات جائحة كورونا على اقتصاد روما، ورغم التوقعات بتراجع الناتج المحلي ما بين 8% إلى 11.6% بحسب صندوق النقد الدولي ومؤسسات مالية عالمية، هناك مصادر مطلعة وخبراء يتوقعون عودة ثالث أكبر اقتصاد في أوروبا لعافيته خلال شهور.
وتتوقع وزارة الخزانة الإيطالية أن ينكمش اقتصاد روما بنحو 8% خلال العام الجاري، وهو ما يبرز التأثير السلبي للعزل العام في أرجاء البلاد الذي فُرض لمكافحة تفشي فيروس كورونا.
وقال مصدران مطلعان طلبا عدم الكشف عن هويتهما بسبب حساسية الأمر إن ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو سيستعيد عافيته العام المقبل مع ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي ما بين 4.0 إلى 4.5%، بحسب رويترز.
ولا تشمل التقديرات التأثير الإيجابي لحزمة تحفيزية سيتم الموافقة عليها في وقت لاحق هذا الشهر التي قال أحد المصدرين إنها ستبلغ أكثر من 70 مليار يورو (76.06 مليار دولار).
وستصدر الحكومة الإيطالية تحديثا لأرقام النمو وأهداف الميزانية في وقت لاحق هذا الأسبوع، ربما يوم الأربعاء المقبل.
وكانت الحكومة أعلنت، في سبتمبر/أيلول الماضي، أنها تستهدف زيادة قدرها 0.6% في الناتج المحلي الإجمالي في 2020 ونموا عند 1% في 2021، لكن جائحة (كوفيد-19) من المتوقع أن تدفع إيطاليا إلى أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية.
وتوقع صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي أن الناتج المحلي الإجمالي في إيطاليا سيهبط 9.1% هذا العام، بينما تكهن بنك الاستثمار جولدمان ساكس بهبوط قدره 11.6%.
وأبلغ مسؤول بارز رويترز يوم الخميس أن الركود الحاد والاقتراض الحكومي الإضافي من المتوقع أن يرفعا العجز في ميزانية إيطاليا إلى ما يقارب 10% من الناتج القومي هذا العام.
عودة آمال « سندات كورونا »
دعا رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي من جديد إلى مزيد من التضامن الأوروبي، وإصدار سندات مشتركة للتصدي للتداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وقال كونتي في تصريحات لصحيفة « زود دويتشه تسايتونج » الألمانية في عددها الصادر الإثنين: « إننا نتعرض لأكبر صدمة منذ الحرب الأخيرة، ولهذا السبب يتعين على أوروبا أن تقدم إجابة تكون على مستوى الأحداث ».
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يحتاج « إلى كامل قوته » من أجل التعامل مع الأزمة بإصدار سندات مشتركة.
وتابع كونتي: « إنها ليست مسألة تقاسم ديون الماضي أو المستقبل، ولكن فقط أن نبذل جميعنا هذا الجهد غير العادي معا ».
وروج كونتي لسندات كورونا مجددا قائلا إن « هذا التضامن محدد للغاية ومحدود الوقت. وسيعززنا بشكل هائل في الأسواق ».
وقال إنه سيبعث برسالة سياسية قوية للعالم مفادها أن « أوروبا قوية وكيان واحد ».

Leave a Reply