محليات

عين تموشنت : 20 طن من المواد واسعة الاستهلاك للفئات المتضررة من الحجر الصحي

أطلق نهار أمس قطاع التجارة بولاية عين تموشنت و بالتنسيق مع عديد الشركاء و الهيئات قافلة تضامنية واسعة الى مناطق الظل في اطار دعم العائلات المعوزة المتضررة من فترة الحجر الصحي .الاعانات هذه تمثلت في مواد غذائية أساسية و كذا مواد فلاحية تم تسليمها الى لمصالح الولاية بمركز تخزين المسخر للعملية الكائن ببلدية عين الطلبة على أن توزع هذه الاعانات على البلديات المعوزة بمناطق الظل و العائلات المتضررة من الحجر الصحي يقول مدير التجارة السيد عبد الرحمان قيجي أنها مواد مختلفة ذات الاستهلاك الواسع من سكر ، زيت ،حليب ، فرينة ،بيض ،خضر و مياه معدنية الى جانب مواد فلاحية التي تم تسليمها من قبل المتعامل الاقتصادي من تجار و منتجين و كذلك بعض الفلاحين بحيث بلغ تعداد المركبات المحملة بهذه المواد ما يناهز 130 بين مختلف الركبات و الشاحنات و ستكون هذه الهبة التضامنية بشارة خير على قاطنة ولاية عين تموشنت و خاصة الفئات المعوزة منها .الحملة ساهم فيها عديد الشركاء على غرار مديرية الفلاحة ،المؤسسات الخاصة و كذا تجار الجملة حيث فاقت الاعانات 20 طن من المواد غذائية أساسية و كذا المستلزمات الطبية مثلما يقول السيد مدير حاكمي ميلود مدير الصناعة سوفات مضيفا أن كانت استجابة واسعة للمتعاملين الاقتصاديين الذين لبوا كامل الدعوات و المساعدات كما أن الكمية الممتازة التي ستسلم للسيدة الوالي و التي بدورها ستسلمها للهيئات المختصة مباشرة للفئات المحرومة ، من جهته مدير الموارد البشرية لمصنع القفازات الطبية السيد محمد ملاط شارك في القافلة ب 250 علبة بمبلغ اجمالي قدر ب25 مليون دج كما بادر بدعم كمية من المواد الغذائية معبأة عبر 03 شاحنات متمثلة في قفة تحمل مختلف الاعانات من سكر و زيت و فرينة و غيرها من المواد بقيمة مالية قوامها 25 مليون دج ،مديرية المصالح الفلاحية و على لسان مديرها ساهمت من خلال الهبات و التبرعات التي قدمها الفلاحون و المربون و المتعاملون الاقتصاديون الناشطون بالقطاع.العملية التضامنية متواصلة خلال شهر رمضان المعظم و الذي يتسم بمظاهر التكافل الاجتماعي مع العائلات المعوزة .و في سياق ذي صلة اكد رئيس مصلحة التلاحم الاجتماعي و الاسرة السيد شابر مصطفى بمديرية النشاط الاجتماعي ان الاعانات التي تم توزيعها من قبل الحركة الجمعوية و كذا المتطوعين خلال هذه الفترة قد بلغ اكثر من 06 آلاف 500 طرد الى غاية نهار امس مساهمة منها لمساعدة العائلات المحتاجة و المتضررة من جائحة كورونا كوفيد 19 على ان يتم تكثيف هذه العمليات التضامنية تزامنا و الشهر الفضيل بمساهمة من ذوي البر و الاحسان في مظهر من مظاهر التكافل الاجتماعي علما ان الشباب المتطور هو الذي كان وراء جمع 6500 طرد تحت اشراف اللجنة الولائية للامن كما وجه دعوة الى المساهمة بقوة لاصحاب المال و المستثمرين في المساهمة بقوة في شهر رمضان.من جهته و في اطار الهبة التضامنية سطر مركز الشهيد طيبي العربي بالعامرية بصنع اكثر من 10 آلاف كمامة و 200واقية طبية مساهمة منها في برنامج الذي سطرته المديرية لمساندة السلك الطبي و مختلف الادارات العمومية لمجابهة وباء كورونا كما تم الشروع في توزيع هذه الكمامات على مختلف مصالح المؤسسة الاستشفائية الاخوة بوشريط بالعامرية كونه المستشفى المرجعي للمصابين بهذا الوباء حسب ما كشفته السيدة شنافة هوارية اطار بذات المركز التي وضعت برنامج لانجاز المامات و الاقنعة الواقية علما انه تم تدعيم مناء الصيد البحري لبوزجار ب200 كمامة و الدرك الوطني بحصة مماثلة و 100 كمامة لمصالح الدائرة و الامن الوطني ب150 كمامة و غرفة الصناعة التقليدية 500 و 100 لشركة الجلود و 75 قناع طبي لمديرية الصيد البحري.يحدث هذا في الوقت الذي يواصل فيه أفواج الكشافة الاسلامية الجزائرية حملتها التحسيسية عبر مختلف المناطق النائية يقول المحافظ الولائي للكشافة الاسلامية السيد نصرالدين العربي باشراك الافواج الكشفية مع المساهمة في الهبات التضامنية للاسر المعوزة و المتضررة جراء الحجر الصحي و هذا على مستوى 12 فوج منها تسخير فوجين مع مديرية النشاط الاجتماعي بمركز التجميع لعين الطلبة .
طه

Leave a Reply