إقتصاد

سوق النفط : سعر برميل الأمريكي يقفز إلى ما فوق الصفر بعد تصريحات ترامب

انتعشت أسعار النفط الأمريكية مرة أخرى لتخطى الصفر، الثلاثاء، بعد يوم واحد من انتهاء العقود الآجلة لشهر ماي بأسعار سلبية للمرة الأولى في التاريخ.
وارتفع مؤشر غرب تكساس الوسيط القياسي الأمريكي لشهر مايو حيث يتم تداوله عند 0.56 دولار للبرميل، بعد الإغلاق عند (37.63 دولارا تحت الصفر) في نيويورك.
هذا وهوى سعر برميل النفط الأمريكي بشكل حاد خلال تعاملات الاثنين، بأكثر من 306%، مسجلا أدنى مستوى في تاريخه، حيث بلغ سعر البرميل 37.63 دولار تحت الصفر.
تزامن ذلك مع ضغوط الجائحة على الاقتصاد العالمي وتهديدها بمحو عقد كامل من نمو الطلب، وتسببها في تسريح الملايين من وظائفهم، ومحو مئات مليارات الدولارات من القيم السوقية للشركات.
كما لعبت العوامل الفنية دورا في تراجع أسعار العقود الآجلة لشهر ماي، والتي تنتهي صلاحيتها ، الثلاثاء، الأمر الذي دفع المتداولون لبيعها بشكل سريع، ومع ذلك فإن عقود تسليم شهر جوان لم تسلم من الخسائر وتراجعت بنسبة 13% إلى 21.80 دولار للبرميل، حتى الآن.
ترامب يعد بزيادة المخزون الاستراتيجي
وأكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاثنين، أن الحكومة الأمريكية ستشتري 75 مليون برميل نفط، لتخزينها ضمن الاحتياطي الاستراتيجي.
« وأضاف ترامب، « أن تراجع أسعار النفط الأمريكي هو أمر عابر، بسبب الوضع العالمي الحالي ». مؤكدا أن « دول مجموعة « أوبك+ » قامت فعلا بخفض إنتاج النفط ».
وشدد الرئيس الأمريكي،  » أسعار النفط ستعاود الارتفاع من جديد في غضون شهر ».
ترامب يدرس وقف الاستيراد من السعودية
أكد الرئيس الأمريكي، أنه يدرس إمكانية وقف شراء النفط من المملكة العربية السعودية.
وقال ترامب ردا على سؤال عما إذا كان من الممكن وقف شراء النفط من الرياض قائلا: « سندرس هذا ».
منذ بداية العام، تراجعت أسعار الخام بأكثر من 80%، أو 50 دولارا للبرميل، بفعل التداعيات الناجمة عن تفشي الفيروس التاجي وانهيار اتفاق « أوبك + » الشهر الماضي، قبل تدارك المنتجين للأمر هذا الشهر وإقرارهم حصة خفض تاريخية. يرى المحللون أن الاتفاق جاء متأخرًا ما سمح بتمرير كميات ضخمة من المعروض إلى السوق.
لماذا انهار سعر برميل النفط الأمريكي؟
وفي موضوع متصل انهارت أسعار النفط الخام تسليم ماي، مساء الإثنين 20 أبريل 2020، بأكثر من 81% من قيمتها المسجلة في نهاية تعاملات الجمعة الماضي، إلى متوسط 3.4 دولار للبرميل الواحد، مسجلة أكبر هبوط منذ أربعة عقود.
يرى متتبعو أسواق النفط الخام أن الهبوط في سعر الخام الأمريكي تسليم ماي المقبل، كان متوقعا لكن ليس لدرجة هبوطه دون 11 دولارا للبرميل، في سابقة لم تحصل في تاريخ الصناعة النفطية، بأن يخسر البرميل 81% من قيمته في غضون ساعات.
يعتبر الإثنين هو آخر أيام بيع عقود النفط الآجلة للتسليم في ماي المقبل، لذا يعمل المنتجون والشركات النفطية في الولايات المتحدة، على بيع النفط بأقل سعر ممكن، وفق نظرية العرض والطلب، للتخلص من الكميات المتراكمة لديها.
من هنا، ترى شركات الطاقة في الولايات المتحدة أن بيع النفط بسعر التكلفة، وأحيانا بخسارة (أي البيع دون سعر التكلفة)، أقل ضررا عليها من الاحتفاظ به، للتسليم في جوان 2020.

Leave a Reply