رياضة

الاتحاد الألماني : «المباريات الشبح» الخيار الوحيد لاستئناف البوندسليغا

أكد فريتس كيلر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم أن ما يطلق عليه تسمية «المباريات الشبح» أي من دون جمهور هو الخيار الوحيد لمعاودة نشاط دوري بوندسليغا الشهر المقبل في حين تساءلت بعض مجموعات المشجعين عن جدوى ذلك في ظل تفشي فيروس «كورونا» المستجد.
وتأمل رابطة الدوري الألماني الحصول على الضوء الأخضر من حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لاستئناف مباريات الدرجتين الأولى والثانية في ألمانيا الشهر المقبل على الأرجح في 9 أو 16 ماي
ثمة أمل في اتخاذ القرار الخميس خلال الاجتماع الذي سيعقده ممثلون عن 36 ناديا في الدرجتين الأولى والثانية عبر تقنية الاتصال بالفيديو.
وتوقف الدوري الألماني في 13 مارس بسبب تفشي وباء «كوفيد – 19» في ألمانيا، حيث سجلت حتى اليوم 141672 حالة حصدت 4404 أشخاص، وقال فريتس كيلر رئيس الاتحاد الألماني لمجلة «كيكر» الألمانية الاثنين: «سيتم اتخاذ قرارات مهمة هذا الأسبوع في كيفية بدء الإجراءات».
وكانت ألمانيا منعت التجمعات الكبيرة في البلاد حتى 31 أ وت المقبل، وبالتالي فإن الخيار الوحيد لمعاودة النشاط الكروي المحلي سيكون أمام مدرجات خالية من الجمهور في ما أطلق عليه تسمية «المباريات الشبح» في ألمانيا، وتابع كيلر «ندرك أن إقامة كرة القدم دون جمهور سيُفقدها نبضها».
وأضاف «من خلال النقاشات وردود الفعل من قبل مجموعات المشجعين، أدرك تماما كم أن الأمر مؤلم بالنسبة إليهم لعدم قدرتهم على مساندة أنديتهم داخل الملعب».
وتأمل رابطة الدوري الألماني في استكمال الموسم بنهاية جوان من أجل ضمان أرباح بقيمة 300 مليون يورو (326 مليون دولار) من عقود البث التلفزيوني.
وحذر كيلر أنه من دون هذه العائدات « بعض المشجعين لن يتمكنوا من متابعة مباريات لناديهم مستقبلا، لأنه بكل بساطة قد لا يكون (النادي) موجودا ».
وكشف كيلر أن ثمة سيناريوهات عدة سيتم بحثها في اجتماع الخميس المقبل من بينها ما يتعلق بالفحوصات على اللاعبين والعاملين في الجهاز الفني كل بضعة أيام في حال معاودة النشاط وتحتاج هذه العملية إلى إجراء نحو 20 ألف فحص من أجل استكمال الدوري.
وأكد كيلر أن كرة القدم «لا تدَعي لنفسها بدور مميز» في المجتمع الألماني، مشيرا إلى أنه لا يريد للفحوصات أن تشكل ضغطا على النظام الصحي في البلاد بقوله: «ندرك تماما ما هي الأولويات ».
بيد أن خطوة إقامة المباريات من دون جمهور لقيت انتقادات كثيرة من روابط مشجعين، إذ ذكرت «فرانشزينين دويتشلاد» إحدى مجموعات المشجعين في بيان الأسبوع الماضي أن « استئنافا وشيكا للموسم سيكون سخرية مطلقة تجاه المجتمع، كرة القدم المحترفة مريضة منذ وقت طويل، ويجب أن تبقى في العزل ».

Leave a Reply