وهران

لم يتلقو أي رد من المصالح الولائية بشأن أوضاعهم الحالية بعد شلل نشاطهم : سائقي سيارات الاجرة يعتصمون أمام مقر ولاية وهران

شن اول أول أمس عشرات سائقي سيارة الأجرة اعتصاما أمام مقر ولاية وهران، احتجاجا على عدم اهتمام وعدم اكثرات السلطات المعنية لهم إزاء معاناتهم جراء البطالة الإلزامية، التي احليوا عليها نتيجة للوضع الصحي لوباء كوفيد19 ، الذي شل نشاطهم منذ اكثر من شهر، حيث أكد أمس بعضهم ان الكورونا شلت نشاطهم نهائيا مما انعكس على أوضاعهم الاجتماعية خاصة وانهم أرباب عائلات، فعدم توفر المدخول المالي لهم لاقتناء مستلزماتهم مما جعلهم في حيرة من أمرهم خاصة ونحن على أبواب شهر رمضان.
ورغم المساعدات والمنح التي أقرتها الحكومة لصالح العائلات المعوزة والمتضررة من جائحة الكورونا، إلا أنه لا يوجد برنامج تضامني خاص بفئة سائقي سيارات الاجرة الفردية، حيث أفاد أمس بعض السائقين « أنه على مستوى ولاية غليزان فإن والي الولاية هي من تكفلت بملفات المساعدة لسائقي سيارات الأجرة قصد مد يد العون لهم في هذه الأزمة، اما على مستوى ولاية وهران فرغم النداءات المتكررة إلا أنه لحد الساعة لم نتلقى أي رد بشان انشغالنا المطروح، كل ما في الأمر هو أن الرد جاء من مصالح الولاية على أنه تم توصيل نداءانا للوزارة الوصية وهي وزارة النقل، في انتظار ردها.. »
هذا وقد اهمل أمس سائقو سيارة الطاكسي المصالح الولائية لوهران، مدة 48 ساعة للرد على انشغالاتهم والا فإنه سيكون هناك تصعيد في لهجة الاحتجاج.
والجدير بالذكر فإن الوضع المزري لبعض السائقين اضطرهم الى المغامرة والنشاط بطريقة الكلوندستنان فقط من أجل قوت يومهم على حد تعبيرهم، حيث أكد لنا سائق ان لدية 4 أطفال آخرهم رضيع وبحاجة أسبوعيا لعلب حليب الأطفال. ناهيك عن المصاريف اليومية، فضلا عن تكاليف إيجار رخصة سيارة الأجرة.
يحدث هذا في الوقت الذي اكدت فيه الفيدرالية الوطنية الناقلين سيارات الأجرة أنه تم تسجيل وفاة 7 سائقين بفيروس كوفيد 19 فيما سجل وضع ازيد من 3000 سيارة طاكسي بالمحشر بسبب عدم احترام أصحابها لقرار الحجر الصحي وممارسة نشاطهم بطريقة الكلوندستان.

ب.ع

Leave a Reply