دولي

ليبيا : البرلمان العربي يطالب بتحرك أممي عاجل لمنع نقل مسلحين لليبيا

وجه البرلمان العربي، اليوم الأربعاء، رسائل مكتوبة إلى الأمم المتحدة والبرلمانات الدولي والأوروبي وعموم أفريقيا والناتو للتأكيد على رفضه قرار البرلمان التركي بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا. وقال الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، في رسائله، إن قرار البرلمان التركي بشأن إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا يعد انتهاكاً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن.ولفت السلمي إلى رفض البرلمان العربي في جلسته المنعقدة بالقاهرة 15 جانفي للتدخل التركي باعتباره يزيد الأوضاع تعقيداً ويذكي الفُرقة والخلاف بين أطراف هذا البلد، ويسهم في إطالة أمد الصراع ويقوض جهود السلام، ويهدد أمن دول الجوار الليبي. وأدان جميع صور دعم المليشيات المسلحة وتزويدها بالأسلحة والمعدات وتسهيل نقل الإرهابين الأجانب إلى ليبيا، مطالباً بنزع سلاح هذه المليشيات والجماعات المسلحة. وطالب كذلك مجلس الأمن الدولي باتخاذ خطوات عاجلة لمنع نقل المسلحين الأجانب إلى ليبيا، ووضع آلية واضحة للمراقبة والعقوبات ضد الأطراف المُمولة للصراع بالسلاح.إلا أن البرلمان العربي رحب باتفاق وقف إطلاق النار بين قوات الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق، باعتباره خطوة هامة لإحراز تقدم في العملية السياسية وحقن دماء أبناء هذا البلد. وعبر عن دعمه لمجلس النواب الليبي في قراره بشأن رفض التدخل التركي في ليبيا، ومطالبة المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والعاجل لإيقاف هذا التدخل.كان المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، قال إن سبب حضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤتمر برلين حول ليبيا هو تهديده الصريح بإرسال مرتزقة يقاتلون ضد الجيش الليبي. وكشف عن مشروع سيتقدم به إلى لجنة 5+5 من أجل سحب جميع المقاتلين والمرتزقة غير الليبيين من الأراضي، معترفا بوجود أكثر من 2000 من المرتزقة في الأراضي الليبية.وعن مذكرتي التفاهم بين تركيا وحكومة -ما تسمى الوفاق- الذي يرأسها فايز السراج أوضح سلامة أن « المذكرة عقدت الأمور في ليبيا وزادت من التصعيد، بينما تمس مذكرة التفاهم البحرية مصالح دول أوروبية لاسيما قبرص واليونان ».وانعقد مؤتمر برلين، يوم الأحد الماضي، برعاية الأمم المتحدة بعد أن أعلن كل من الجيش الوطني الليبي، وحكومة « الوفاق » التزامهما بوقف إطلاق النار اعتبارا من منتصف ليل 12 جانفي الجاري.

مجلس الأمن يدعو للتوصّل سريعا لوقف إطلاق النار في ليبيا

وكان دعا مجلس الأمن الدولي طرفي النزاع في ليبيا للتوصّل « في أقرب وقت ممكن » لوقف لإطلاق النار يتيح إحياء العملية السياسية الرامية لوضع حدّ للحرب الدائرة في هذا البلد. وقال المجلس في بيان صدر في ختام اجتماع حول نتائج قمة برلين التي عقدت الأحد حول ليبيا إنّ « أعضاء مجلس الأمن يحضّون الأطراف الليبية على المشاركة بشكل بنّاء في اللجنة العسكرية المسمّاة 5+5 من أجل إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن ». ومن المفترض أن تتشكّل هذه اللجنة العسكرية التي تمّ الاتفاق على تشكيلها في قمة برلين من خمسة أعضاء يمثّلون الجيش الوطني الليبي وخمسة أعضاء يمثلون حكومة طرابلس. ومهمة هذه اللجنة هي تحديد سبل تعزيز وقف الأعمال العدائية بين الطرفين المتحاربين.

Leave a Reply