دولي

الأسرى الصحراويون بسجون المغرب : معاناة لا تنتهي و لامبالاة ترقى إلى محاولات « التصفية الجسدية »

يتواجد الأسرى الصحراويون, الذين حرموا من أعظم شيء ينشده الإنسان « الحرية », وراء قضبان سجون الاحتلال المغربي في وضع غير إنساني تصادر فيه حقوقهم الأساسية و في ظروف قهرية أدانتها المنظمات والهيئات الحقوقية والبرلمانات العالمية ووضعتها في خانة « جرائم حرب » و »التصفية الجسدية ».
فالموت يتهدد الأسرى في كل لحظة وصورة قاتمة تصدرها التقارير عن يوميات المعتقلين بين جدران زنانين الاحتلال المغربي فيما يواصل المغرب صم الاذان وغض النظر عن المناشدات الصحراوية والدولية بضرورة إطلاق سراح هؤلاء ومنهم مجموعة « اكديم ازيك ».ففي أخر صورة لهذه المعاناة, ذكرت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية أمس الثلاثاء نقلا عن إفادة لعائلة الأسير المدني الصحراوي سيدي عبد الله أحمد سيدي أبهاه ضمن مجموعة « أكديم إزيك », بالحالة الصحية المتدهورة التي بلغها والتي باتت تنذر بالخطر.وتعود أسباب هذه الوضعية, وفق نفس المصدر, إلى العزلة في زنزانة إنفرادية وغياب أية متابعة طبية للأمراض المزمنة التي يعاني منها الأسير سيدي عبد الله أحمد سيدي أبهاه المتواجد بالسجن المحلي تيفلت 2 شرق الرباط بموجب حكم تصل مدته للسجن مدى الحياة اصدر خلال محاكمة جائرة تفتقد لضمانات و معايير المحاكمة العادلة جرت أطوارها بمدينة سلا المغربية بشهادة منظمات دولية وازنة تعنى بحقوق الإنسان كهيومن رايس ووتش و أمنيستي أنترنسيوتال.
الظروف الإعتقالية الصعبة و الإهمال الطبي المعتمد من طرف إدارة السجون كان وراء ما بلغته حالة الأسيرة المدنية الصحراوية محفوظة لك يا لفقير القابعة بسجن الاكحل وفي وضع متأزم.وأدانت الرابطة الصحراوية سالفة الذكر سياسة الإهمال الطبي المتعمد في حق لفقير و ما تتعرض له من اعتداءات لفظية من طرف إحدى سجينات الحق العام و بتحريض من إدارة السجن الاكحل وهو ما يعتبر تهديدا و مساس بالسلامة الجسدية و النفسية للأسيرة المدنية الصحراوية.وتعرضت محفوظة بمبا لفقير للاعتقال من داخل قاعة الجلسات بالمحكمة الابتدائية بالعيون المحتلة منتصف نوفمبر الماضي خلال حضورها أطوار محاكمة الأسير المدني الصحراوي آنذاك منصور عثمان بوزيد الموساوي.

رسالة مؤتمر البوليساريو إلى الأسرى : صمود وصبر يعتز به
وكان المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو الذي انعقد ب »التيفاريتي » بالأراضي الصحراوية المحررة, بعث برسالة تضامن إلى الأسرى المدنيين الصحراويين بسجون الاحتلال, بالمدن المحتلة وداخل المغرب, أعرب فيها عن « الإعتزاز بصبرهم وصمودهم ».
« أنتم في السجون المغربية ليس بحكم تلك الملفات المفبركة والمحاكمات الصورية والأحكام الجائرة الصادرة في حقكم ولكن لكونكم مناضلين صحراويين رفضتم الخضوع لإرادة المحتل المغربي وحولتم محاكماته الجائرة إلى محاكمات تاريخية لجرائمه الشنيعة التي ارتكبها ويرتكبها ضد شعبنا منذ غزوه لأراضينا », تقول الرسالة.وأمام الوضع المقلق وغير الإنساني وما قد يترتب عنه من نتائج غير محمودة العواقب للأسرى الصحراويين, فان منظمة الأمم المتحدة ومفوضية حقوق الإنسان بجنيف وكافة المنظمات الدولية الوازنة والتي تعنى بحقوق الإنسان, مطالبة بضرورة التحرك العاجل لإنقاذهم بالضغط على المغرب لإطلاق سراحهم.
ويؤكد الصحراويون والمتضامنون الدوليون مع قضيتهم والمساندين لكفاحهم, أن سياسة الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية لم تتغير منذ منتصف السبعينات, فلا تزال ظاهرة الاختطاف والاعتقال التعسفي والعنف المفرط هي مصير مئات المدنيين الصحراويين العزل, خاصة النشطاء الحقوقيين والإعلاميين.كما يؤكدون على أن هذا الوضع غير المقبول لا يمكن أن ينتهي إلا بوفاء الأمم المتحدة بإلتزامها بشأن إجراء استفتاء تقرير المصير على النحو المتفق عليه بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية.وفي كل مرة تخاطب فيها الأمم المتحدة وأمينها العام, يصر الصحراويون على ضرورة محاسبة المغرب عن انتهاكاته لحقوق الإنسان بالأراضي الصحراوية المحتلة. وهذا ما جاء في رسالة للرئيس الصحراوي لانطونيو غوتيريس تضمنت لهجة استياء شديدة الحدة إزاء « عمليات التصفية الجسدية بحق الصحراويين وبخاصة المعتقلين السياسيين, وانتهاج الاحتلال المغربي لطرق جديدة لتنفيذ ذلك على غرار ما اقترفته من قتل جماعي حرقا ودفنا ورميا من الطائرات وبالرصاص وتحت التعذيب ورهن الاعتقال في المخابئ السرية في القرن الماضي ».

الرئيس غالي قال في ذات الرسالة أن « جرائم الاحتلال في التصفية الجسدية أصبحت اليوم تتم عبر طرق أخرى, خاصة منذ اندلاع حراك المقاومة السلمية الصحراوية في 2005, على غرار الاغتيالات والتعذيب والتضييق والحصار والتجاهل والحرمان من الحقوق الأساسية, التي يتعرض لها المواطنون الصحراويون في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب, وبشكل خاص المعتقلون السياسيون ».وذكرت المنظمة الأمريكية, في تقريرها السنوي لعام 2019, ب »استمرار نظام الاحتلال في احتجازه لـ 23 صحراويا في السجن بعد إدانتهم في أعقاب محاكمات جائرة عامي 2013 و 2017 بناء على اعترافات تحت الإكراه, دون إجراء تحقيق جدي حول ما تعرضوا له من تعذيب جسدي في مخافر الشرطة والدرك, عقب الاشتباكات التي اندلعت بعد التفكيك العنيف والدموي من قبل الأجهزة المغربية للمخيم الاحتجاجي « أكديم إزيك » قرب العيون المحتلة, عام 2010″.

Leave a Reply