وهران

هددت بتصعيد حركتها الاحتجاجية : العائلات المقصية من الترحيل بحي الحمري تغلق الطريق الرئيسي

صورة :مجاهد
أقدمت العائلات المقصية من عملية الترحيل التي مست 153 عائلة بحي الحمري على غلق الطريق الرئيسي المؤدي إلى ملتقى طرق الولاية من خلال وضع المتاريس و الحجارة احتجاجا على حرمانها من السكن ،بحكم الأوضاع المزرية التي تواجهها داخل سكنات مهترئة تشكل خطرا حقيقيا على حياتها حيث منع المحتجين مرور المركبات و حافلات النقل الحضري ما حدث ضغط و فوضى مرورية .
خرجت العائلات المتأزمة سكنيا و المحرومة من عملية إعادة إسكان 153 عائلة من حاملي عقود الاستفادة المسبقة منذ سنة 2016 إلى الشارع عقب الشروع في عملية الترحيل التي نظمتها مصالح الولاية صباح أمس منددة بما وصفته بالحقرة و التهميش على خلفية الأوضاع المزرية التي تواجهها داخل سكنات الموت التي لم تعد تصلح حسب المحتجين للعيش الكريم بعد أن انهارت أجزاء كبيرة منها ،و باتت تهدد حياتهم بالموت تحت الأنقاض حسب العائلات المحتجة التي استنكرت إقصائها من إعادة الإسكان رغم أن أغلبها من مودعي الطعون التي لم تأخذها الجهات المسؤولة بعين الاعتبار ،رغم مرور عدة أشهر على إيداعها حسب تصريحاتهم،
و هذا في الوقت الذي تساءلت بعض العائلات التي تحوز على عقود الاستفادة المسبقة منذ سنة 2011 عن إقصائها هي الأخرى رغم أحقيتها في السكن،
وطالب المواطنون الغاضبون ممن يعانون لأكثر من عشرين سنة في أحواش هشة أضحوا مهددين في كل لحظة بالموت تحت الأنقاض، نظرًا لوضعية سكناتهم الكارثية، رئيس الدائرة ووالي وهران بفتح تحقيق .
وطالبت العائلات الجهات المسؤولة بالتدخل و النظر في قضيتهم خاصة و أنها تواجه ظروف أقل ما يقال عنها مزرية جراء الانهيارات التي أتت على أجزاء كبيرة من سكناتهم التي تكتسحها الرطوبة ما تسبب في إصابة قاطنها بأمراض مزمنة حسب المحتجين الذين هددوا بتصعيد حركتهم الاحتجاجية إلى غاية ترحيلهم نحو سكنات جديدة.
هذا و قد عرف الطريق الرئيسي بحي الحمري ضغطا مروريا حيث منعت العائلات المحتجة مرور المركبات و حافلات النقل الحضري على غرار حافلات الخط « 4G » و « 51 » التي اجبر ناقلها على تغير مسارهم ما جعل الطرق الثانوية تعرف اختناقا مروريا

ع.منى

Leave a Reply