وهران

على هامش عملية ترحيل 153 عائلة من حي الحمري نحو بلقايد ،والي وهران يكشف : نحو توزيع 8000 وحدة سكنية على أصحاب ملفات السكن بالتنقيط خلال 2020

كشف السيد عبد القادر جلاوي والي ولاية وهران اليوم الاحد ، انه سيتم توزيع حوالي 60 الف مسكن في مختلف الصيغ هي اليوم في طريق الانجاز، ما يعني ان 60 الف عائلة ستستفيد من سكنات جديد في 2020 الى غاية 2021 وان عملية الترحيل التي مست اليوم 153 مستفيد من حي الحمري و مديوني هي بداية لعمليات اعادة اسكان كبرى ستشهدها الولاية في 2020 بحيث سيتم توزيع 8000 وحدة سكنية عن طريق التنقيط و14600 مسكن صيغة عدل كما خصصت 4000 وحدة سكنية لأصحاب السكن الهش و السكنات القديمة كما سيستفيد الترقوي المدعم من 1000 مسكن كما حذر والي الولاية من الانتهازيين و الوافدين الجدد بالأحياء المعنية بإعادة الاسكان لان هذا سيعقد من عمل السلطات المختص و يساهم في عرقلة و تأخير عمليات الترحيل.
جاء ذلك خلال كلمة خص بها وسائل الاعلام على هامش اشرافه على أول عملية اسكان لسنة 2020. حيث كانت مدينة وهران امس على موعد مع ترحيل 153 عائلة من حاملي قرارات الاستفادة المسبقة و القاطنة بكل من الحمري ومديوني وإعادة إسكانها بالقطب العمراني الجديد جمعي علي ببلقايد. واكد السيد جلاوي ان المستفدين من عملية اعادة الاسكان التي جرت امس الاحد كانوا قد قدموا طعونا في 2011 وبعد تحقيق ودراسة تم منحهم قرارات استفادة مسبقة في 2016.
وللإشارة فانه تم الخميس الماضي أُلغاء عملية ترحيل 153 عائلة من حاملي قرارات الاستفادة المسبقة بحي الحمري نحو القطب العمراني الجديد ببلقايد بعد خروج العائلات المقصية إلى الشارع في حركة احتجاجية نددوا من خلالها بما وصفه بسياسة التهميش و الإقصاء بالنظر إلى أوضاعها المزرية . حيث تجمعت عشرات العائلات المقصية من عملية الترحيل الملغاة التي مست 153 عائلة من قاطني البنايات الهشة ليلة الأربعاء الماضي أمام مقر الأمن الحضري الخامس بحي الحمري العتيق احتجاجا على إقصائهم من عملية إعادة الإسكان التي مست حاملي قرارات الاستفادة المسبقة منذ 2016 حيث لم يهضم المحتجين إقصائهم من العملية كونهم يواجهون ظروف مزرية داخل سكنات منهارة باتت تشكل خطرا عليهم ما كان دافعا وراء خروجهم لشارع حيث صرحت بعض العائلات المقصية أن لجان الإحصاء التي سبق و أن تنقلت إلى حي الحمري لم تطرق أبوابهم رغم اهتراء سكناتهم ما جعلهم يحرمون من الحيازة على قرارات الاستفادة المسبقة مشيرين إلى أنه سبق و أن أودعوا ملفات طعون لدى مصالح دائرة وهران غير أنهم لم يتلقوا أي رد لحد الساعة ما اعتبره إجحافا في حقهم خاصة و أن العديد من العائلات التي تضررت سكناتها مؤخرا بفعل تأثير العوامل الطبيعية و قدمها خاصة و أن أغلبها يعود للحقبة الاستعمارية ما جعلها تطالب بحقها في السكن حسب ما ذكره المحتجين تم استقبال ممثلين عنهم من طرف رئيس الدائرة و الأمين العام للولاية .هذا و قد قامت العائلات المعنية بعملية الترحيل بجمع أثاثها و التوجه نحو القطب العمراني الجديد ببلقايد بغية دخول سكناتها غير أنه تم محاصرتها من قبل مصالح الشرطة و منعهم من البقاء بالحي الجديد بعد أن تم إلغاء العملية التي سيتم إعادة النظر فيها من جديد من قبل والي وهران حسب ما أفادت به مصادر عليمة بالقضية علما أن العائلات المعنية بإعادة الاسكان تحوز على عقود الاستفادة المسبقة منذ 2016 و كانت تنتظر ضمن برنامج القضاء على السكن الهش.

ركريس محمد الهواري

Leave a Reply