وهران

والي وهران يعلن : ترحيل 153 عائلة من حي الحمري نحو حي بلقايد اليوم

كشف والي وهران عبد القادر جلاوي والي ولاية وهران ان مشاكل تقنية بحثة حالت دون تنفيذ عملية الترحيل 153 عائلة من حي الحمري، و التي كانت مقررة يوم الخميس الماضي .واضاف ان العملية ستتم اليوم الاحد 19 جانفي وذلك بعد استكمال عملية التحقيق التي أثبتت شرعية الاستفادة و المستفيدين، اللذين كانوا ممن تحصلوا على قرارات الاستفادة منذ 2011 ،مشيرا الى انه ليس من المنطقي ان يتمّ تقديم اصحاب استفادات 2016 على مستفيدي 2011 ،مؤكدا ان البقية سيستفيدون من سكنات خلال البرامج السكنية المقبلة، داعيا اياهم للتحلي بالصبر كما دعا السيد الجلاوي الجمعيات المدينة الناشطة على مستوى الاحياء وكذا المطالبين بالسكنات ان يتنظموا لمحاربة الدخلاء والقادمين الجدد و الانتهازيين حتى تتمكن السلطات من معالجة حقيقية لمشكلة السكن وحول هوية المستفدين 153 اكد والي وهران انهم من سكان حي الحمري و من مواليد وهران وهذا ما اثبته التحقيقات و شهادات ميلادهم.
تجدر الإشارة انه تم الخميس الماضي أإلغاء عملية ترحيل 153 عائلة من حاملي قرارات الاستفادة المسبقة بحي الحمري نحو القطب العمراني الجديد ببلقايد بعد خروج العائلات المقصية إلى الشارع في حركة احتجاجية نددوا من خلالها بما وصفه بسياسة التهميش و الإقصاء بالنظر إلى أوضاعها المزرية . حيث تجمعت عشرات العائلات المقصية من عملية الترحيل الملغاة التي مست 153 عائلة من قاطني البنايات الهشة ليلة الأربعاء الماضي أمام مقر الأمن الحضري الخامس بحي الحمري العتيق احتجاجا على إقصائهم من عملية إعادة الإسكان التي مست حاملي قرارات الاستفادة المسبقة منذ 2016 حيث لم يهضم المحتجين إقصائهم من العملية كونهم يواجهون ظروف مزرية داخل سكنات منهارة باتت تشكل خطرا عليهم ما كان دافعا وراء خروجهم لشارع حيث صرحت بعض العائلات المقصية أن لجان الإحصاء التي سبق و أن تنقلت إلى حي الحمري لم تطرق أبوابهم رغم اهتراء سكناتهم ما جعلهم يحرمون من الحيازة على قرارات الاستفادة المسبقة مشيرين إلى أنه سبق و أن أودعوا ملفات طعون لدى مصالح دائرة وهران غير أنهم لم يتلقوا أي رد لحد الساعة ما اعتبره إجحافا في حقهم خاصة و أن العديد من العائلات التي تضررت سكناتها مؤخرا بفعل تأثير العوامل الطبيعية و قدمها خاصة و أن أغلبها يعود للحقبة الاستعمارية ما جعلها تطالب بحقها في السكن حسب ما ذكره المحتجين تم استقبال ممثلين عنهم من طرف رئيس الدائرة و الأمين العام للولاية .هذا و قد قامت العائلات المعنية بعملية الترحيل بجمع أثاثها و التوجه نحو القطب العمراني الجديد ببلقايد بغية دخول سكناتها غير أنه تم محاصرتها من قبل مصالح الشرطة و منعهم من البقاء بالحي الجديد بعد أن تم إلغاء العملية التي سيتم إعادة النظر فيها من جديد من قبل والي وهران حسب ما أفادت به مصادر عليمة بالقضية علما أن العائلات المعنية بإعادة الاسكان تحوز على عقود الاستفادة المسبقة منذ 2016 و كانت تنتظر ضمن برنامج القضاء على السكن الهش

ركريس محمد الهواري

Leave a Reply