دولي

تونس : قيس سعيد أمام اختبار أخير لاختيار رئيس الحكومة التونسية

دفع سقوط حكومة الحبيب الجملي المقترحة من قِبل حركة « النهضة » الرئيس التونسي قيس سعيد إلى ضرورة تكليف شخصية أخرى لتشكيل الحكومة، وفق الفصل الـ89 من دستور البلاد. وطلب سعيد من الأحزاب والكتل النيابية مده بمقترحات الأسماء والشخصيات التي ستكون قادرة على تولي رئاسة الحكومة في المرحلة المقبلة وتعويض حكومة يوسف الشاهد المختزلة صلاحياتها في تصريف الأعمال.وتوزعت مقترحات الكتل النيابية بين شخصيات مستقلة وأخرى حزبية، في انتظار البت النهائي من قِبل قيس سعيد في غضون الأيام الخمسة المقبلة.وفي الوقت الذي أعلن فيه حزب « قلب تونس » الممثل بـ38 مقعدا في البرلمان، قائمة تضم 6 أسماء لخلافة يوسف الشاهد؛ هم: رضا بن مصباح وزير التجارة السابق في عهد الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، ووزير التنمية والتعاون الدولي السابق الفاضل عبدالكافي، ووزير المالية السابق حكيم بن حمودة، والسياسي أحمد نجيب الشابي، والخبير الاقتصادي راضي المدب، والسياسية لمياء الفوراتي.وكشفت مصادر بالرئاسة التونسية، في تصريحات خاصة لـ »العين الإخبارية »، أن قيس سعيد تلقى هذه المقترحات عبر رسائل كتابية، ليتم النظر فيها ومعالجتها والانطلاق في مشاورات مباشرة مع الأحزاب السياسية في مدة لا تتجاوز 30 يوما، موضحة أن سعيد بإمكانه طرح ترشيح شخصية من خارج المقترحات المقدمة من الأحزاب بحسب نص الدستور.

Leave a Reply