رياضة

تصريحاته أصبحت مادة دسمة لدى أغلب الصحف و المواقع : بلماضي يريد التتويج بكأس العالم …غرور زائد أم طموح بلا حدود ؟

يرى مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي بأن الهدف الأول بالنسبة له في الوقت الراهن هو الحفاظ على الجاهزية التامة للتشكيلة التي يشرف عليها لكل المواعيد المقبلة لاسيما استئناف تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 شهر مارس المقبل من أجل ضمان تأشيرة المشاركة في النهائيات المقررة بالكاميرون شهر جانفي القادم، حيث أوضح في هذا الصدد بأنه سيسعى للتتويج بالتاج القاري للمرة الثانية على التوالي بل وذهب إلى أبعد من ذلك عندما أشار بلغة الواثق من نفسه إلى أنه يستهدف حتى التتويج بكأس العالم 2022 بقطر وذلك من خلال تصريحه  » في حال نجاحنا في التأهل لمونديال قطر فإن هدفي هناك هو التتويج بالكأس وليس المشاركة من أجل المشاركة »، وهو الأمر الذي اعتبره البعض غرور زائد عن حده بالنظر لفارق المستوى و الإمكانيات بين المنتخب الوطني و باقي المنتخبات خاصة المرشحة منها لنيل اللقب العالمي و التي تملك تقاليد في ذلك، و قبل كل ذلك، لا يزال الناخب الوطني في رحلة البحث عن العصافير النادرة على مستوى الدوريات الأوروبية وهذا لتدعيم التشكيلة الوطنية بعناصر جديدة من شأنها تقديم الإضافة اللازمة لبعض المناصب، فهو يبحث عن تجديد نوعي للمجموعة خلال تربص مارس القادم واستغلال المباريات الأربعة المتبقية من تصفيات « الكان » لاختيار أفضل اللاعبين في جميع المناصب حتى يكون تشكيلة مثالية يدخل بها غمار تصفيات المونديال التي ستكون من دون شك أصعب بكثير بالنظر لمواجهة عمالقة القارة خاصة في حال التأهل للدور التصفوي الأخير، ومن المؤكد أن بلماضي أسعد كثيرا بتغيير تاريخ إجراء كأس أم إفريقيا المقبلة بنقلها من شهر جويلية إلى جانفي و فيفري علما بأنه كان قد انتقد بشدة برمجة الطبعة الماضية خلال فصل الصيف وهو ما جعله آنذاك يختار جنوب إفريقيا بدلا من مصر لاستضافتها وهو يدرك جيدا بأن أشباله يقدمون مستويات أفضل بكثير في الفصل البارد لكون أغلبهم تأقلموا مع المناخ الأوروبي وهذا ما يعني بأن أداء الخضر سيكون أحسن في « الكان » القادمة.
هذا وقد أجرى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بعض التعديلات على الرزنامة الخاصة بتصفيات كأس إفريقيا للأمم 2021 و كذلك كأس العالم 2022 وهذا بعد القرار الذي تم اتخاذه يوم الأربعاء الماضي و القاضي بنقل المنافسة القارية من الصيف إلى فصل الشتاء بعد اتفاق جميع المنتخبات الإفريقية لاسيما وأن شهر جويلية تكون فيه الحرارة مرتفعة جدا في الكاميرون مما سيؤثر حتما على اللياقة البدنية للاعبين و بالتالي تدني مستوى البطولة ككل، وبموجب هذه التعديلات، سيتم إجراء الجولتين الثالثة و الرابعة من تصفيات « الكان » يومي 23 و 31 مارس 2020، بينما تجرى الجولة الخامسة في الفترة ما بين الفاتح و التاسع من شهر جويلية، أما الجولة السادسة و الأخيرة فستكون ما بين 31 أوت و 8 سبتمبر القادم، وبالنسبة لتصفيات كأس العالم 2022، فقد تقرر إجراء الجولة الأولى ما بين 5 و 13 أكتوبر، و الثانية بين 9 و 17 نوفمبر، والثالثة والرابعة يومي 22 و 30 مارس 2021 ، والجولة الخامسة مبرمجة للأيام من 7 إلى 30 سبتمبر و الجولة السادسة و الأخيرة ما بين 4 و 12 أكتوبر 2021 ، وتم تحديد يومي 8 و 16 نوفمبر من نفس السنة لإجراء مباريات الذهاب و الإياب للدور التصفوي الأخير.

العربي. خ

Leave a Reply