إقتصاد

فلاحة : ضرورة إعادة هيكلة البساتين من أجل إنتاج سنوي متواصل

أكد وزير الفلاحة و التنمية الريفية، السيد شريف عماري، على أهمية اعادة هيكلة البساتين من اجل ضمان انتاج سنوي متواصل لمحصولها من الفواكه، و توفير المادة الاولية للصناعة التحويلية.
و خلال اشرافه على تدشين الطبعة الثالثة لمعرض الحوامض بولاية الجزائر، رفقة وزير العمل و الضمان الاجتماعي، السيد عاشق يوسف شوقي، ووالي الجزائر، عبد القادر صيودة- أمام منتجي الحوامض للعاصمة، أكد السيد عماري على أهمية اعادة هيكلة البساتين خاصة بفضل تأطير المنتجين من اجل اتقان مختلف الانواع.كما استطرد يقول ان هذا الامر يسمح للفلاح بمعرفة الاسعار و توفير كافة الانواع على مدار السنة.و خلال زيارته، دعا الوزير العارضين الى عقد اتفاقيات مع المحولين من اجل ضمان مخرج تجاري للمنتج، فضلا عن ضمان المادة الاولية للمصنع.و يتعلق الامر بإدراج الصناعات التحويلية بغية تثمين المنتوج المحلي من خلال اتفاقيات تعاون بين المحولين و المنتجين.
و في هذا الصدد اعطى كمثال المسحوق الموجهة للعصائر الصناعية و التي يمكن تقليص استيراده بفضل الانتاج الوطني و هذا من خلال انتاج انواع محددة قابلة للتحويل، اضافة الى اعتماد منتجات طبيعية « بيو » من اجل تصدريها.و الى جانب هذا، اكد السيد عماري على دور شعبة الحوامض في ترقية الصادرات، معتبرا ان الامر يمكن ان يتحقق بمرافقة و تأطير الفلاحين من اجل استغلال مجمل الثروات الطبيعية و الموارد البشرية لدعم هذه الحركية في اطار الامن الغذائي للبلاد.
و في هذا الاطار، كشف الوزير عن عقد اجتماع في الايام القديمة مع ممثلي المجلس متعدد المهن لشعبة الحوامض، داعيا المنتجين الى التكتل في شكل تعاونيات كونها تسمح بالإتقان الجيد لمنتجاتهم و التأكد من قنوات التسويق خاصة فيما يخص فائضهم الانتاجي.و بلغ انتاج الحوامض 15 مليون قنطار في 2019 ، في حين تبلغ مساحة الحمضيات للعاصمة 6.119 هكتار، خصوصا في بلدتي براقي (1.978 هكتار) و بئر توتة (1.865 هكتار)، حسب الوزير.و يبلغ عدد انواع الحمضيات على مستوى ولاية الجزائر 19 نوع منها 13 نوع برتقال مع هيمنة نوعي « طومسون نافل » و « واشتطن نافل ».و فيما يتعلق بإنتاج الحوامض، تحتل الجزائر العاصمة المرتبة 6 على الصعيد الوطني خلال 2019 بإنتاج قدره 1.113.670 قنطار.

Leave a Reply