إقتصاد

صيد بحري : استمرار الاتجاه التصاعدي في الإنتاج خلال عام 2018

بلغ الإنتاج الوطني من الأسماك 120.354 طنًا في عام 2018 مقارنةً بـ 108.300 طن في عام 2017 ، مسجلاً نموًا قدره 11 بالمائة ، حسب ما عملت (وأج) من الديوان الوطني للإحصائيات.
يفسر هذا التحسن في الإنتاج الاجمالي بشكل أساسي بالزيادة في مصايد الأسماك السطحية التي بلغت 92.392 طن مقارنة مع 77.776 طن في عام 2017 ، بزيادة 18,8بالمائة، تليها الرخويات بإنتاج 1.593 طن مقابل 1.267 طن (+ 25,7 بالمائة)، حسب البيانات الإحصائية للديوان حول مؤشرات الرئيسية للصيد البحري لسنة 2018 .و مثل إنتاج الأسماك السطحية حوالي 77 بالمائة من إجمالي الإنتاج الوطني.بالمقابل, شهدت الأنواع الأخرى من الاسماك انخفاض في الإنتاج خلال نفس فترة المقارنة, وهي أسماك القاع بإنتاج بلغ 6.177 طنًا مقابل 6.792 طنًا (-9,1 بالمائة) ،والقشريات بإنتاج بلغ 2.192 طنًا مقابل 2.326 طنًا (-5,8 بالمائة) كما بلغ إنتاج صيد الترفيه وغيره 18.000 طن مقابل 20.139 طن (- 10,6 بالمائة).
يذكر أن الأسماك السطحية هي تلك التي تعيش على عمق تحت 200 متر (سمك التونة مثلا) بينما الأسماك القاعية هي تلك التي تعيش فوق هذا المستوى وتعتمد بشدة على القاع الذي يوفر لها الطعام.بالنسبة لنشاط تربية المائيات، استمر الإنتاج في اتجاهه التصاعدي الذي بدأ عام 2015 ، حيث وصل إلى 5.100 طن في عام 2018 مقارنة بـ 4.200 طن في عام 2017 ، بزيادة قدرها 21,4 بالمائة.
ويفسر هذا التحسن في إنتاج المائيات، وفقًا للديوان الوطني للإحصائيات، « بالجهود التي تبذلها الدولة في إطار استراتيجية قطاع الصيد البحري الموجه نحو زيادة الإنتاج السمكي وخاصة الإنتاج المتعلق بتربية المائيات ».أما بالنسبة للتوزيع الإقليمي للإنتاج الاجمالي للثروة السمكية ، فقد لوحظت زيادة في غالبية الولايات الساحلية الـ 14 باستثناء مستغانم (-10,2 بالمائة)، عنابة (-10,1 بالمائة) ، الشلف (-3,9 بالمائة) وجيجل (-2,1 بالمائة).من ناحية أخرى ، عرفت ولاية تيبازة أكبر زيادة في الإنتاج بنسبة 48,8 بالمائة ، تليها عين تموشنت (+42,9 بالمائة) ، تيزي وزو (+26,5 بالمائة) ، تلمسان (+20,8 بالمائة) ، الطارف (+19,2 بالمائة) وبجاية (+17 بالمائة).اما أكبر خمس ولايات لإنتاج الأسماك هي عين تموشنت (23.128 طناً) ، أي 19,2 بالمائة من الإنتاج الوطني لمصايد الأسماك) ، تليها تلمسان (10.227 طن) و عنابة (6.854طن) و وهران (9.721 طن) و مستغانم (9.448 طن).

== ارتفاع الصادرات و انخفاض في الواردات==

و فيما يخص التجارة الخارجية لمنتجات الصيد البحري, أشار الديوان الوطني للإحصائيات ان 16ر4 طن تم تصديرها في 2018 مقابل 67ر1 طن في 2017 ,بارتفاع حوالي 149 بالمئة من حيث الكم.و من حيث القيمة, ارتفعت الصادرات ب 2ر68 بالمئة في 2018 لتبلغ 38ر12 مليون دولار (443ر1 مليار دينار) مقابل 36ر7 مليون دولار (7ر816 مليون دينار) في 2017.و سجل انتعاش في صادرات المنتجات البحرية خصوصا منتوج المحار ( 9ر444 .2 طن ) والاسماك الطازجة (06ر 150 .1 طن ) بارتفاع قدره على التوالي 7ر534 بالمئة و 5ر103 بالمئة ,و بنسبة اقل, الاسماك الحية 17ر395 طن (+8ر19).و فيما يخص الواردات فقد بلغت 5ر862 .30 طن في 2018 مقابل 85ر306 .40 طن في 2017, بانخفاض قدره 4ر23 بالمئة.و من حيث القيمة المالية فقد بلغت الواردات 53ر99 مليون دولار مقابل 80ر121 مليون دولار في 2017 اي بانخفاض قدره 3ر18 بالمئة.و اوضح الديوان ان حوالي 50 بالمئة من قيمة الواردات ناتجة اساسا من واردات لحم اضلع الاسماك و التي حققت 60ر259 .12 طن في 2018 .و سجلت التبادلات التجارية المحققة من طرف قطاع الصيد في 2018 ميزانا تجاريا سلبيا بعجز قدره 2ر87 مليون دولار مقابل 4ر114 مليون دولار في 2017 اي بانخفاض العجز ب 8ر23 بالمئة.و حسب المدير الأسبق لقسم تطوير تربية المائيات بوزارة الفلاحة و الذي يشغل حاليا نفس المنصب بوزارة الصيد البحري المستحدثة حديثا , السيد مصطفى اوسعيد, فان قطاع تربية المائيات استقطب استثمارات من القطاع الخاص بقيمة 75 مليار دج حتى نهاية يوليو2019 , موجهة لإنجاز 271 مشروع مصادق عليه من المركز الوطني للبحث و تطوير الصيد و تربية المائيات حتى شهر يوليو الماضي.

و ستسمح هذه الاستثمارات التي ستنجز على المدى المتوسط حتى 2022 بإنتاج 111.000 طن من مختلف انواع الاسماك منها 105.000 طن من الانتاج البجري و 6.000 طن من تربية الأسماك في المياه العذبة و استحداث 24.000 منصب شغل.

Leave a Reply