دولي

إيران : روحاني يقر بمسؤوليته عن إسقاط طائرة أوكرانيا بعد احتجاجات عارمة

أقر الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، بمسؤولية حكومته عن إسقاط الطائرة الأوكرانية التي راح ضحيتها 176 شخصا، عقب احتجاجات عمت البلاد. وقال الرئيس الإيراني، خلال كلمة له تحدث فيها عن حادثة الطائرة الأوكرانية: إن الاعتراف بإسقاط الطائرة الأوكرانية سيتلوه خطوات أخرى، معتبرا أن المسؤول عن إسقاط الطائرة ليس فقط من ضغط على زر إطلاق الصاروخ. وأكد روحاني أن إيران ستواصل التحقيقات حتى معرفة ملابسات الحادث ومحاسبة جميع المقصرين والمسؤولين عنها، وأن حكومته مسؤولة أمام إيران والدول الأخرى التي فقدت رعاياها في الحادث. وأعلنت إيران سقوط الطائرة بصاروخ بعد نفي استمر 3 أيام من الحادث الذي وقع الأربعاء الماضي، ما أثار غضب الشعب الإيراني الذي سأم من كذب حكامه. ووقع الحادث في وقت توتر شديد شهدته المنطقة، وبالتزامن مع استهداف النظام الإيراني لقاعدة أمريكية في العراق، رداً على اغتيال واشنطن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني المصنف إرهابيا قاسم سليماني. وتشهد شوارع العاصمة الإيرانية طهران، منذ السبت، مظاهرات احتجاجا على إسقاط الطائرة الأوكرانية، والمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن إسقاطها، ورحيل المرشد علي خامنئي. وطالب المحتجون المرشد علي خامنئي بالتنحي، وأظهرت لقطات مصورة على « تويتر » المئات أمام جامعة « أمير كبير » في طهران وهم يهتفون « ارحل ارحل أيها الزعيم الأعلى خامنئي ».وبحسب وسائل إعلام إيرانية، طالت الهتافات مسئولي النظام، ومنها « نعم لإقالة المسؤولين غير الأكفاء »، و »اخجل من نفسك أيها الحرس الثوري ودع البلاد وشأنها »، و »لم نقدم الضحايا لنتصالح ونعبد المرشد القاتل »، و »استقل يا عديم الشرف »، و »الموت للكاذبين ». والاحتجاجات التي تعم البلاد هي الثانية التي تشهدها البلاد خلال وقت قصير وتطالب بتغيير النظام جراء تدهور الأوضاع. وفي نوفمبر الماضي، اندلعت احتجاجات كبيرة في مدن إيرانية عدة، بعد قرار الحكومة رفع أسعار المحروقات بنسبة 50 بالمائة بشكل مفاجئ. وقوبلت المظاهرات بعنف مفرط من قِبل الأمن؛ ما أدى لمقتل مئات المتظاهرين.

Leave a Reply