دولي

الصومال : حركة « الشباب » تعدم 4 صوماليين بزعم تجسسهم لصالح الحكومة

أعدمت حركة الشباب الإرهابية 4 صوماليين علنا بإقليم شبيلي السفلى، بزعم انتمائهم للحكومة وتجسسهم لصالحها، وفق وسائل إعلام محلية.وذكرت وسائل إعلام محلية أن الإعدام تم أمس في ساحة عامة وسط منطقة سابلي بإقليم شبيلي السفلي.وأشارت إلى أنه تم استعراض الضحايا الـ4 وأطلق عليهم النار أمام جمع من سكان المنطقة.وبحسب تقارير نشرتها وسائل إعلام محلية فإن الصوماليين الـ4 الذين أعدمتهم حركة الشباب الإرهابية هم حسن عثمان علي عضو في القوات الحكومية المتمركزة في مقاطعة براوي (جنوب).وكذلك حسين حسن غيلة جندي حكومي تم أسره في حي دارحة بالقرب من كوريولي في منطقة شبيلي السفلى.كما شمل أيوب حسن بورالي، العضو في إدارة المقاطعة في كونتواراي، وحسن محمد فرح أحد موظفي الحكومة الاتحادية.وعادة ما تقوم حركة الشباب الإرهابية من وقت لآخر بإعدام مواطنين أبرياء تدّعي أنهم يعملون مع الحكومة الفيدرالية ويقومون بنقل المعلومات لها.وحركة « الشباب » الإرهابية التي تأسست مطلع 2004، هي حركة مسلحة تتبع فكريا تنظيم القاعدة، ونفذت العديد من العمليات التي أودت بحياة المئات.ويعاني الصومال من هجمات متكررة لحركة « الشباب » أوقعت 2078 قتيلا، و2507 مصابين، خلال الفترة بين يناير/كانون الثاني 2016 و14 أكتوبر 2017، حسب إحصاء للأمم المتحدة.ويخضع إقليم جوبا الوسطى بجنوب الصومال للسيطرة الكاملة من قبل حركة الشباب الإرهابية التي تم طردها من معظم كبريات المدن في أقاليم الصومال البالغ عددها 18 إقليما.لكن الحركة الإرهابية ما زالت قادرة على تنفيذ هجماتها الانتحارية والاغتيالات في مختلف مدن الصومال بما فيها العاصمة مقديشو.

Leave a Reply