دولي

إيران : الاحتجاجات تتواصل لليوم الثالث… والشرطة تنفي إطلاق النار

أظهرت مقاطع فيديو نشرت من داخل إيران على مواقع التواصل الاجتماعي احتشاد محتجين إيرانيين اليوم الاثنين في العاصمة طهران وذلك لليوم الثالث على التوالي وسط غضب عام من اعتراف الجيش بإسقاط طائرة ركاب الأسبوع الماضي.وردد العشرات في إحدى جامعات طهران هتافات « قتلوا نخبتنا واستبدلوهم برجال دين »، في احتجاج على إسقاط الطائرة التي قُتل كل من كان على متنها، وعددهم 176 شخصا بعضهم طلبة إيرانيون.كما أظهرت اللقطات وجود العشرات من أفراد شرطة مكافحة الشغب في منطقة أخرى من طهران.وكان نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مقاطع فيديو لإطلاق أعيرة نارية في محيط احتجاجات بإيران. وأظهرت هذه المقاطع آثار دماء على الأرض وصوراً لأشخاص بدا أنهم من أفراد الأمن في أجزاء أخرى من المنطقة يحملون بنادق.وأظهرت منشورات أخرى الشرطة في زي مكافحة الشغب تضرب المحتجين بالعصي في الشارع في حين يصيح الناس على مقرب قائلين: « لا تضربوهم ». وفي المقابل، قال قائد شرطة طهران، حسين رحيمي، في بيان نشرته هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية على موقعها الإلكتروني، إن الشرطة في العاصمة الإيرانية، طهران، لم تطلق النار على المحتجين، وإن الضباط تلقوا أوامر بضبط النفس.وذكر رحيمي: « الشرطة لم تطلق النار على الإطلاق خلال الاحتجاجات لأن ضباط شرطة العاصمة تلقوا أوامر بضبط النفس ». وتدفقت حشود المحتجين الإيرانيين، أمس، إلى شوارع طهران وكبريات المدن للتنديد بالمرشد الإيراني علي خامنئي ونظام الحكم، وكثفوا ضغوطاً على قادة البلاد مطالبين بتنحي المسؤول الأول في البلاد.وأظهرت مقاطع مصورة نُشرت على تويتر هتاف عشرات المحتجين أمام جامعة في طهران « يكذبون ويقولون إن عدونا أميركا، عدونا هنا ».
وأظهرت مقاطع أيضاً تجمع عشرات المتظاهرين في مدن شيراز وأصفهان وكرمان وسنندج وسمنان وبروجرد، وردد المتظاهرون هتافات تطالب برحيل المرشد وإسقاط نظام الحكم والحرس الثوري. وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع على آلاف الإيرانيين في العاصمة طهران لليوم الثاني على التوالي، حيث ردد الكثيرون منهم شعار « الموت للديكتاتور » موجهين غضبهم إلى خامنئي.وانتشرت بعد ظهر الأحد أعداد كبيرة من وحدات شرطة مكافحة الشغب مجهّزين بخراطيم مياه وهراوات قرب ثلاث جامعات في وسط العاصمة طهران قبل أن تنتقل المواجهات بين حشود المحتجين وقوات الشرطة إلى ساحة آزادي، رمز الحراك الشعبي والثوري في إيران.

Leave a Reply