ثقافة وفنون

إصدارات عربية : الكاتبة الأردنية  » أماني طه » تصدر باكورتها .. « يكفيك شرف المحاولة »

دليلة قدور

« إنَّ عدمَ إمكانيةِ الاتجاه نحوَ التغيير، وعدم تملكِ الشجاعةِ باتخاذِ القراراتِ يجعلُ منك نفسَ ذلك الشخصِ لأعوامٍ… « ، « حتى لو أصرَّ الآخرون مِن حولك أن تمشي في طريقٍ آخرٍ تذكرْ أنكَ بالفعلِ تصنعُ طريقكَ الخاص بك، وعندما تضعُ الخطواتُ الفعليةُ وتخططُ لها اجعلْها واقعًا تعايشهُ، وألزمْ نفسَك به فلا أحد يعلمُ ما مررت به من تجاربٍ ومحاولاتٍ وتضحياتٍ وثباتٍ لتصلَ إلى ما أنتَ عليهِ الآن… « ، « لا تسمح لأيامك أن تبقى باهتة بلا معنى و بلا هدف أن تكون متشابهة متوالية…امنح ذاتك فرصة الخوض في تجارب جديدة، ليس المهم أن تنجح في هذه التجارب بل يكفيك شرف المحاولة… » بهاته العبارات التحفيزية المقتبسة من كتاب في التنمية البشرية  » يكفيك شرف المحاولة » و المتوفر حاليا ببعض المكتبات الأردنية و في فلسطين الضفة الغربية، ارتأت  » الأمة العربية » أن تفتتح حوارها مع صاحبة هذا المؤلف المدربة الأردنية « أماني طه » وعادت ببعض التفاصيل عن هذا العمل.

قالت الكاتبة « أماني طه » :  » إن الكتاب يتضمن عبر 168 صفحة مجموعة من النصوص التي تحث على تخطي الصعوبات و تعزز الدوافع و الرغبات التي تجعلنا نتقدم في سبيل تحقيق أهدافنا ، بحيث يكون القادم أفضل عندما لا نستسلم و لا نتوقف عن المحاولات للوصول إلى النجاح، فهذا الكتابُ ملجأٌ لجأتُ إليه ليساعدَني على إكمالِ طريقي بنجاحٍ، حاولتُ بكلّ الأشكالِ وبشكلٍ مستمرٍ، وقمتُ بالمحاولةِ على قدرِ ما استطعتُ ولم يرضيني القليل، ولم أتوقفْ عن المحاولةِ ولا لِمرةٍ واحدةٍ، في كل مرة أحاولُ، ولا زلت أتوقعُ الأفضلُ لي بشكلٍ دائمٍ مع وجودِ الابتسامةِ والأملِ، فلا شيءٌ في العالمِ يمنعُ أيَّ شخصٍ من النجاحِ وتوسيع خياراته لتحقيق النجاح، ولازلت أنظرُ إلى المستقبلِ بهدفِ ترافقُه طاقةٌ ايجابيةٌ كبيرةٌ، وكانَ بعضُ ما يدورُ في عقلي من أفكارٍ جعلتْه يظهرُ في هذا الكتابِ لأجعلَه شيئًا يستحقُ أن يُقرأ فهذا كان جزء قمت بكتابته خلف الكتاب ليبقى في ذهني ليبقى أثر لماذا قمت في الكتابة « .

أضافت صاحبة الخبرة في مجال الموارد البشرية  » أماني » أن الكتاب شمل المهارات النفسية التي تؤكد على ضرورة الاهتمام بتطوير الذات والاتصال بين الأشخاص ومهارات الإدراك والوعي وكيفية تقييم الذات والتفكير الايجابي بالنظر للأمور السلبية بطريقة أخرى، والتفكير خارج الصندوق والأهم من كل هذا أنه يكفيك شرف المحاولة وعدم التوقف.

وفي سؤالنا لها عن الإضافة التي حملها الكتاب خاصة و أن سوق النشر تعج بكتب التنمية البشرية،أجابت المؤلفة « أماني طه » : » النجاحَ موجودٌ في داخل الجميع ويسعى له الجميع ونبحثُ عنه منذُ اللحظةِ الأولى والبدايةِ الأولى، فلا يوجدُ في هذا الكتابِ شيء لم يذكرْ مِن قبل، فالمحاولاتُ والتجاربُ والفشلُ والنجاحاتُ والاقتباساتُ والنصائحُ التي نمر بها تغيرُ وترسّخُ فينا الكثيرَ والجميع تحدث عنها من قبلي ومنذ القدم ، لكنّني آملُ أنْ تكونَ رسالتي بشكلٍ جديدٍ ومغايرٍ وبشكل سلس وبسيط، ولكني أضفت اقتباسات محلية من المحيط الذي أنا فيه واقتباسات من أصدقائي والعائلة تعبر عنهم لعلها تؤثر في غيرهم وأتمنى للجميع الوصولَ إلى غاياتِهم وتحقيقِ إنجازاتِهم والسَّعيِ وراءَ اكتمالِ انجازٍ واحدٍ على الأقلّ، فهذا الكتاب يُعتبر نجاحي أنا ، فنهاية أنا أكتب كي أفاجئ نفسي » .

ألمحت خريجة جامعة الزيتونة الأردنية « تخصص بكالوريوس » إدارة أعمال  » أماني طه » إلى أن العديد من رواد التنمية البشرية يشكلون مرجعا لها و منهم الدكتور « إبراهيم الفقي » رحمه الله الذي تعتبره أفضل مدرب وخبير في هذا المجال، أيضا « ستيفن كوفي » الذي تقول عنه غير العالم بعاداته السبع، و « عمرو خالد » صاحب الأسلوب المميز بالحديث والتفاعل والشرح، و كذا « جوزيف ميرفي » صاحب كتاب قوة عقلك الباطن الذي كان أول كتاب يدخلها إلى عالم التنمية.

أكدت المؤلفة من منطلق تجربتها في مجال التدريب، أن فئات الشباب هي الفئات الأكثر استقطابا لدورات التنمية البشرية سعيا منهم لتقوية الشخصية و فهم الذات وتقديرها واكتساب ثقة في النفس ومعارف جديدة لعيش أسلوب حياة مختلف بطريقة مدركة لإدارة الذات، فالتنمية البشرية ــ في تقديرها ــ تقوم على توسيع خيارات الأشخاص وتغير طريقة أفكارهم ونظرتهم للأمور التي تحدث وتنمية القدرات وتطويرها ومعرفة نقاط القوة والضعف وتحسينها، بحيث أن الكثير منا يحتاج للتدريب وتطوير ذاته وتنمية مهاراته واكتساب معارف جديدة جيدة تؤهله للاستمرار في الحياة وتساعده للوصول إلى النجاح وتحقيق هدفه بقيادة ذاته بطريقة ايجابية نحو الانجاز.في الختام، تبقى الرسالة التي عبرت عنها المؤلفة  » أماني طه » موجزة من خلال صورة الغلاف الذي يصور قنينة بداخلها فقاعات مضيئة كدلالة على الأشياء الجميلة الموجودة داخلنا من أحلام وطموحات و التي يمكن أن تضيء دواخلنا و من هم حولنا إذا ما اكتشف الواحد منا قدراته و آمن بإمكاناته على العطاء و التغيير نحو الأحسن.

Leave a Reply