دولي

إيران : تجدد المظاهرات الطلابية في طهران ضد نظام خامنئي

تجددت المظاهرات الطلابية في العاصمة الإيرانية طهران، اليوم الأحد، لليوم الثاني، مرددين هتافات ضد السلطات بعد اعترافها بإسقاط الطائرة الأوكرانية عقب أيام من النفي. وردد المتظاهرون الذين تجمعوا في الشارع خارج جامعة في طهران: « إنهم يكذبون أن عدونا هو أمريكا، عدونا موجود هنا »، وبدأت تجمعات في مدن أخرى مثل أصفهان.والسبت، أوردت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية، في تقرير نادر، أن قوات الأمن طاردت مئات الطلاب بقنابل الغاز المسيل للدموع أمام جامعتي أمير كبير وشريف، بعدما احتجوا اعتراضا على إسقاط الطائرة الأوكرانية المدنية التي كان أغلب ركابها إيرانيين.
وردد الطلاب المحتجون هتافات حادة ضد مسؤولي النظام الإيراني أبرزها « اليوم عزاء.. اليوم عزاء »؛ تضامنا مع ضحايا طائرة الخطوط الأوكرانية من طراز بوينج 737 التي سقطت بعد إقلاعها من مطار الخميني الدولي.وعرضت الوكالة التي يُنظر لها على نطاق واسع باعتبارها مقربة من الحرس الثوري، صورا لمجموعة من الناس، وصورة ممزقة لسليماني، وذكرت أن عدد المحتجين يقدر بنحو ألف شخص.واعترفت طهران بأن الطائرة التي تحطمت، « عن غير قصد »، ونتيجة « خطأ بشري »، وأنها دخلت بطريقة خاطئة في دائرة « هدف معاد » بعد اقترابها من « مركز عسكري حساس » تابع للحرس الثوري.وتحدثت في السابق تقارير إعلامية حول فرضية إصابتها بصاروخ جراء تزامن السقوط مع استهداف إيران قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق بصواريخ باليستية.وفجر الأربعاء الماضي، تحطمت طائرة ركاب مدنية عملاقة من « طراز بوينج 737 » تتبع الخطوط الجوية الأوكرانية في إيران، وراح ضحيته 176 شخصا.

أوروبا تدعو لـ »خفض التصعيد » بعد توقيف سفير بريطانيا لدى إيران

وفي موضوع متصل انتقد وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إيران، امس الأحد، على خلفية توقيفها لمدة وجيزة السفير البريطاني لديها، داعيا إلى « خفض التصعيد ». وغرد بوريل عبر حسابه على تويتر « قلق للغاية بشأن الاعتقال المؤقت للسفير البريطاني في إيران، من الواجب الاحترام الكامل لاتفاقية فيينا ». وتابع « الاتحاد الأوروبي يدعو إلى خفض التصعيد وإفساح المجال للدبلوماسية ». و أول أمس السبت، اعتقلت السلطات الإيرانية السفير البريطاني في طهران لعدة ساعات قبل إطلاق سراحه بمزاعم في تنظيمه احتجاجات بالعاصمة طهران. وكانت وكالة تسنيم للأنباء الإيرانية شبة الرسمية أكدت أنه تم احتجاز المبعوث البريطاني بإيران عدة ساعات أمام جامعة أمير كبير لتحريضه محتجين ضد الحكومة.وفي وقت سابق السبت، مزق طلاب إيرانيون غاضبون صورا لقاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس المصنف إرهابيا بالعاصمة طهران، احتجاجا على إسقاط مليشيا الحرس الثوري طائرة ركاب أوكرانية.وقامت قوات الأمن بمطادرة مئات الطلاب بقنابل الغاز المسيل للدموع أمام جامعتي أمير كبير وشريف، بعدما احتجوا اعتراضا على إسقاط الطائرة الأوكرانية المدنية التي كان أغلب ركابها إيرانيين.وردد الطلاب المحتجون هتافات حادة ضد مسؤولي النظام الإيراني، أبرزها « اليوم عزاء.. اليوم عزاء »، تضامنا مع ضحايا طائرة الخطوط الأوكرانية من طراز بوينج 737، التي سقطت بعد إقلاعها من مطار الخميني الدولي.

Leave a Reply