دولي

فلسطين المحتلة : أسرى فلسطينيون يضربون عن الطعام دعما للمعتقل « زهران »

خاضت دفعة من الأسرى الفلسطينيين بسجن « جلبوع » (شمال إسرائيل) الإضراب عن الطعام ليومٍ واحد؛ دعما لرفيقهم أحمد زهران، المضرب منذ 107 أيام على التوالي، والذي يعيش أوضاعًا صحية خطيرة.
جاء ذلك وفق بيان لمركز « حنظلة » للأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، نقلًا عن مصدرٍ قيادي في منظمة الجبهة الشعبية – ممثل للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال – بسجن جلبوع .
وقال المركز إن الأسرى الذين سيخوضون الإضراب الإسنادي هم: نادر صدقة، وأحمد ياسين، ومجد بعجاوي، وأحمد صالح، وبدر الرزة، ومحمود تيم، وخالد قبلاوي، وأحمد عيسى، وبراء أبو عمر، ومعتز السروجي ».وأكد المصدر استمرار الخطوات الاحتجاجية الضاغطة على سلطات الاحتلال من « أجل إنهاء معاناة زهران، وتصدّيًا للهجمة الصهيونية المسعورة على رفاقه ». وأول أمس الإثنين، نقلت إدارة سجون الاحتلال الأسير زهران من عيادة مستشفى الرملة إلى مستشفى « كابلان » بعد تدهور جديد طرأ على وضعه الصحي.
وتستهدف مخابرات الاحتلال الأسير زهران كونه « أحد القيادات الميدانية للجبهة الشعبية »، التي تعرضت في الشهور الأخيرة لحملة اعتقالات وتنكيل واسعة طالت العشرات من قيادتها وعناصرها بعد اتهامها بالمسؤولية عن عملية التفجير في « عين بوبين » غرب رام الله، والتي أدت إلى مقتل مستوطنة وإصابة آخرين في أوت من العام الماضي.وكانت المخابرات الاحتلال قد طالبت الأسير زهران بوقف إضرابه عن الطعام من أجل التحقيق معه، الأمر الذي رفضه الأسير ومحاميه، ما دفعها لتقديم طلب لمحكمة عوفر للسماح لها بإجراء تحقيق معه تمهيدا لتقديم لائحة اتهام جديدة بحقه، التي رفضت بدورها كون وضعه الصحي له لا يسمح بذلك.والأسير أحمد زهران (42 عاماً)، من بلدة دير أبو مشعل قضاء رام الله، وكان قد أمضى ما مجموعه 15 عاماً في سجون الاحتلال.ويخوض الأسير زهران الإضراب احتجاجا على اعتقاله الإداري التعسفي، منذ 20 سبتمبر الماضي، وهو أسير سابق قضى ما مجموعه 15 عاما في سجون الاحتلال، وهو أبٌ لأربعة أبناء، وكان أحدث اعتقال له في مارس 2019.ويعدّ الإضراب هو الثاني الذي يخوضه منذ عام 2019؛ إذ خاض إضرابا ضد اعتقاله الإداري استمر 39 يوماً، وانتهى الإضراب بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن الاحتلال أعاد تجديد اعتقاله لمدة 4 أشهر وثبتته على كامل المدة.ويعاني زهران من كثرة الصداع ومن آلام شديدة في المفاصل وإعياء شديد، كما يعاني جسده من نقص في كمية السوائل والأملاح، بعد أن فقد 30 كيلوجراما من وزنه.

Leave a Reply