رياضة

تسوية رزنامة الرابطة المحترفة الأولى : نادي بارادو – اتحاد بلعباس

« الباك » للتدارك و « المكرة » للتأكيد

يحتضن ملعب عمر حمادي ببولوغين أمسية اليوم مباراة متأخرة عن الجولة التاسعة للرابطة المحترفة الأولى بين نادي بارادو و ضيفه اتحاد بلعباس و التي ستكون من دون شك قوية جدا بالنظر للأهداف المتباينة بين الطرفين، حيث يسعى »الباك »لاستعادة توازنه في البطولة بعد خسارته الأخيرة على يد اتحاد العاصمة وهو الذي كان قد سجل استفاقة ملفتة قبل ذلك سمحت له بمغادرة المركز الأخير الذي ظل ملازما له منذ بداية الموسم، وهو يدرك جيدا بأنه من الضروري استغلال هذه المباريات المتأخرة للابتعاد عن منطقة الخطر و منها التحضير للمرحلة الثانية بنفس جديد، إذ أن الاستمرار في إهدار النقاط من شأنه أن يضعه على حافة خطر السقوط للقسم الثاني، ففي الوقت الراهن يتواجد في المركز ما قبل الأخير بنفس الرصيد مع صاحب المؤخرة اتحاد بسكرة أي 14 نقطة غير أنه يملك أفضلية المباريات المتأخرة الثلاثة التي لو يفوز بنقاطها سيقفز للمراتب الأولى، وأكثر من ذلك، فإن تسجيل نتيجة إيجابية اليوم سيرفع من معنويات أشبال المدرب شالو قبل المواجهة الحاسمة المنتظرة يوم الأحد المقبل بنيجيريا أمام نادي إنييمبا المحلي برسم الجولة الرابعة من دور المجموعات لكأس الكاف. ومن الجهة المقابلة، يتطلع اتحاد بلعباس لتسجيل فوز جديد خارج قواعده للحفاظ على المركز الثالث في الترتيب العام وبذلك مواصلة المسيرة الناجحة واستكمال العمل الرائع الذي قام به الطاقم الفني، حيث كان الفريق يعاني الأمرين خلال الجولات الأولى بسبب المشاكل المالية و الإدارية أدت إلى رحيل العديد من الركائز، غير أنه استطاع انتشال نفسه من قاع البئر و تسلق جدول الترتيب في سيناريو أدهش الجميع، إذ خلال الجولات الأولى كان الأنصار يتحدثون عن السقوط خاصة مع اشتداد الأزمة المالية، والآن انقلبت الأمور رأسا على عقب وأصبحت « المكرة » في المركز الثالث برصيد 22 نقطة، ورغم ذلك، إلا أن الأزمة لم تختف بعد وها هي بدأت تظهر من جديد في الأفق وبذلك تتجدد متاعب الاتحاد بسبب الوضعية المالية الصعبة وعجز مجلس الإدارة عن تسوية مستحقات اللاعبين والديون العالقة مند انطلاق الموسم، حيث وجد مسؤولو الفريق العباسي أنفسهم أمام ورطة حقيقية بعد رفض اللاعبين الالتحاق بالتدريبات الجماعية خلال حصة أول أمس وأكدوا بأنهم لن يتراجعوا أبدا عن هذا الموقف ولن يعودوا للتدريب إلى حين إيجاد مخرج نهائي للأزمة والحصول على ضمانات ملموسة من قبل أعضاء مجلس الإدارة وبالخصوص تسديد جزء من الرواتب العالقة ومنح المباريات، وهو الأمر الذي جعل أعضاء مجلس الإدارة يعقدون اجتماعا عاجلا قصد إيجاد حل ولو ظرفي للأزمة التي تعصف بالفريق لاسيما وأنها جاءت في ظرف حساس يستعد فيه الاتحاد للتحضيرات للمرحلة الثانية من البطولة أين ينبغي له الحفاظ على مكانته الحالية وعدم التراجع.

العربي. خ

Leave a Reply