إقتصاد

تجارة خارجية : إنخفاض أسعار السلع عند التصدير وإرتفاعها عند الاستيراد خلال ال 9 أشهر الاولى من 2019

سجلت أسعار البضائع عند التصدير، بما فيها المحروقات، انخفاضا بنسبة 1ر7 بالمائة خلال التسعة أشهر الاولى من 2019 مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2018، في الوقت الذي عرفت فيه الاسعار عند الاستيراد ارتفاعا طفيفا ب 3ر1 بالمئة، حسبما علمته « وأج » لدى الديوان الوطني للإحصائيات.و يفسر تراجع مؤشر قيم الوحدة لتصدير البضائع (الأسعار لدى التصدير) أساسا بانخفاض أسعار المحروقات بنسبة 7ر7 بالمائة بالرغم من ارتفاع قدره + 4ر3 بالمائة لأسعار المواد المصدرة خارج المحروقات خلال نفس الفترة، حسب الديوان.و يوضح ذات المصدر ان تحسن اسعار المواد المصدرة خارج المحروقات كان « غير كاف » لانعاش المستوى العام لأسعار الصادرات بسبب الطابع الهامشي لهذه المواد.
و شكلت اسعار المواد المصدرة خارج المحروقات ما قيمته 09ر7 بالمئة من القيمة الاجمالية للصادرات خلال التسعة اشهر الأولى من 2019.و نتج انخفاض أسعار السلع عند التصدير، و التي تطغى عليها المحروقات بنسبة 93 بالمئة من القيمة الاجمالية للصادرات الجزائرية، أساسا عن انخفاض الاسعار الدولية للمحروقات، حسب بيانات الديوان الوطني للإحصائيات حول مؤشر قيم الوحدة لتصدير البضائع للتجارة الخارجية للسلع.و يضيف ذات المصدر انه من يناير الى سبتمبر 2019 انخفض حجم الصادرات الجزائرية ب 8ر5 بالمئة .
في هذا الاطار، ابرز الديوان الوطني للإحصائيات أن » انخفاض الاسعار عند التصدير و بالخصوص المحروقات مقترنة بانخفاض محسوس من حيث الحجم أدت الى انخفاض مهم لمداخيلنا من الصادرات » مشيرا الى أن الصادرات بالقيم الحالية انخفضت ب 5ر12 بالمائة خلال نفس فترة المقارنة.و ارتفعت صادرات السلع الى 3.119،2 مليار دينار(دج) خلال التسعة أشهر الاولى من 2019 مقابل 3.564،4 مليار دج من نفس الفترة ل 2018 بانخفاض 5ر12 بالمائة.أما فيما يخص ارتفاع الأسعار عند الاستيراد، فقد ساهمت ثلاث مجموعات للمنتجات من أصل تسعة (9) في الاتجاه التصاعدي لمؤشر الاسعار عند الاستيراد .و خص هذا الارتفاع بشكل ملحوظ المشروبات و التبغ (+ 5ر19 بالمئة) و الماكنات و معدات النقل ( + 9ر5 بالمئة) و المنتجات الغذائية و الحيوانات الحية ب + 9ر3 بالمئة.من جهة أخرى، عرفت مجموعة منتجات اخرى انخفاضا في أسعارها عند الاستيراد.
و يتعلق الامر بمجموعة منتجات الزيوت الدهنية و الشمعية من اصل نباتي او حيواني (- 8ر11 بالمئة) و المواد الخام غير موجهة للاستهلاك الغذائي باستثناء الوقود ( -8ر5 بالمئة) و المواد الكيمائية و المواد التابعة لها (-4ر4 بالمئة) و مختلف السلع المصنعة ( – 5ر2 ) و المواد الصناعية ( – 3ر2) و أخيرا المنتجات النفطية من مصدر معدني (الوقود المعدني) و مواد التشحيم و المواد التابعة لها ( -1 بالمئة).و بلغت الواردات 3.862،2 مليار دج خلال التسعة اشهر الاولى من 2019 مقابل 3.969،4 مليار دج خلال نفس الفترة من 2018 مسجلة انخفاضا في القيمة ب 7ر2 بالمئة ، حسب الديوان الوطني للاحصائيات.و أفرزت نتائج التجارة الخارجية انخفاضا في نسبة تغطية الصادرات للواردات حيث انتقلت من 8ر89 بالمئة خلال التسعة اشهر الاولى من 2018 الى 8ر80 بالمئة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

Leave a Reply