إقتصاد

فلاحة : تقليص فاتورة الغذاء أبرز انجازات القطاع في 2019

 

شكل تخفيض فاتورة وارادات المنتجات الغذائية واحدا من أهم انجازات قطاع الفلاحة خلال 2019 اذ نجح القطاع في كسب رهان الاكتفاء الذاتي الغذائي في بعض الفروع.وتمكن القطاع، الذي يمثل اليوم أزيد من 12 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، من تقليص نفقات الواردات الغذائية التي تعدت 5ر8 مليار دولار في 2018.

و ساعدت وفرة الانتاج، الذي بلغ 29 مليار دولار، القطاع على المساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني عبر تصدير الفواكه والخضر نحو الدول الافريقية  وأوروبا خاصة، وتقليص فاتورة الحبوب بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي لأول مرة في مادة القمح الصلب.   وفي إطار تنظيم الشعب الفلاحية، تم انشاء مجالس مهنية جديدة ، وتتعلق بمجالس شعب الابل وتربية الخيول و النباتات العطرية و الطبية  و الخشب والفلين.

ومس تنظيم الشعب في مراحله الاولى  المنتجات الاستراتيجية على غرار الحبوب والبطاطا والزيتون والحليب واللحوم الحمراء والبيضاء والثوم والبصل  والفواكه  والخضر الجافة وزراعة الكروم وتربية النحل و والتمور والطماطم الصناعية.وقد مكن تنظيم الشعب الفلاحية ضمن اتحادات مهنية  من تحسين ادماجها في المحيط الاقتصادي  والتجاري.

من جهة أخرى، ساهمت هذه الآليات في تسهيل العملية الجارية لاحصاء المنتجات المحلية المؤهلة للحصول على علامة تجارية في إطار الهدف المسطر لتثمينها و جعلها قابلة للمنافسة في الأسواق الأجنبية.

ومن بين انجازات القطاع 2019، تم بتعزيز التعاون بين قطاعات الفلاحة وعالم البحث، والذي شرع فيه بالتوقيع على ثلاث قرارات وزارية مشتركة بين وزارتي الفلاحة والتعليم العالي والبحث العلمي لإنشاء وحدات بحثية على مستوى ستة معاهد فلاحية.

وتتعلق بالمعهد الوطني لحماية النباتات  والمعهد الوطني للإرشاد الفلاحي  والمعهد التقني للمحاصيل الكبرى  والمعهد التقني لزراعة البقوليات والمعهد التقني لزراعة اشجار الفواكه والكروم.وسيتم تمويل هذه الوحدات من طرف الصندوق الوطني للبحث والتطوير التكنولوجي التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

و سيسمح دخول هذه الوحدات حيز النشاط  بتحسين الانتاجية في القطاع الفلاحي ، والتسيير العقلاني للموارد الطبيعية و تحسين الرقابة على الصحة النباتية.كما ستمكن ايضا من اعادة تثمين الموارد المحلية سيما عبر اختيار نوعية البذور.

Leave a Reply