رياضة

مولودية الجزائر : الشناوة » يتهجمون على صخري و يطالبون بتغييرات على الجهاز الفني

حمل أنصار مولودية الجزائر رئيس مجلس الإدارة فؤاد صخري كامل المسؤولية في الخسارة المفاجئة التي سجلها الفريق على يد ضيفه الرجاء البيضاوي المغربي برسم ذهاب الدور ربع النهائي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال والتي ترهن مباشرة كل حظوظه في التأهل للدور القادم وهذا بالنظر للمهمة الصعبة التي تنتظره في الدار البيضاء بمناسبة مباراة العودة، حيث اتهم الشناوة صخري بالضعف في التسيير و التحجج بغياب الأموال اللازمة للقيام بعملية الانتدابات الشتوية والتي أضحت ضرورية جدا لتدعيم التشكيلة بعناصر جديدة، كما أشاروا إلى التناقض الذي تحمله تصريحاته، فمن جهة يؤكد بأن الكأس العربية تعتبر من أهم أهداف المولودية هذا الموسم ومن جهة أخرى يشتكي من نقص الأموال لانتداب لاعبين جدد، وفي نفس الوقت تيقن عشاق العميد بأن ميخازني لا يمكنه تحمل الضغط الشديد الذي تفرضه الوضعية الحالية التي يتواجد عليها الفريق وذلك بالصراع على ثلاث جبهات، إذ من الجانب السيكولوجي، يجد صعوبة كبيرة في تحضير لاعبيه للمواعيد الحاسمة وهذا طبعا لغياب الخبرة و التجربة و معايشته الطويلة للفئات الصغرى باعتباره مربي بالدرجة الأولى، وبخصوص الهزيمة أمرام الرجاء، أكد محمد ميخازني بأنها مؤسفة لكونها سجلت داخل الديار ولكنه لم يخف تفاؤله بالقدرة على قلب الموازين في لقاء العودة بالدار البيضاء، حيث قال في هذا الصدد »خضنا مباراة جيدة رغم معاناتنا من النقص العددي في الشوط الثاني، المستوى كان متقاربا جدا لكن الطرد قلب الأمور رأسا على عقب، فهي نقطة التحول الرئيسية في المباراة التي لعبت بجزئيات صغيرة مكنت الرجاء من العودة في النتيجة، كما أن تقنية « الفار » ساهمت بنسبة كبيرة في تحديد الفائز، فشخصيا لدي شك في صحة ركلة الجزاء التي سمحت للرجاء بتعديل النتيجة، مع الإشارة إلى أن لاعبينا لم يعتادوا عليها، فلا يخفى على أحد بأن الرجاء قدم مباراة جيدة وحقق فوزا مهما في هذا الشوط الأولى و لكن هذا لا يعني أننا سنستسلم، لا زالت هناك مواجهة ثانية، صحيح أن المهمة ستكون صعبة، لكن في كرة القدم كل شيء ممكن و سنحاول استغلال ضعف الرجاء على أرضه لتحقيق الفوز والتأهل في الدار البيضاء ولن ندخل في ثوب الضحية بل سندافع عن كامل حظوظنا من أجل انتزاع تأشيرة التأهل للدور المقبل و سنعمل كل ما بوسعنا لتعويض هذه الخسارة في الدار البيضاء ». وبعيدا عن المنافسة العربية، حول ميخازني تركيز لاعبيه نحو البطولة وطالبهم بنسيان هزيمة الرجاء، حيث أكد بأن مباراة الخميس المقبل أمام وفاق سطيف ستكون مفصلية وحاسمة بخصوص مصير المولودية في الرابطة المحترفة الأولى، ويرى بأن الفوز أكثر من ضروري للتتويج باللقب الشتوي الذي سيكون له انعكاس جد إيجابي على معنويات اللاعبين خلال التحضيرات للمرحلة الثانية.

السلامي  » فوزنا لا يعني التأهل، هناك مهمة صعبة بانتظارنا في لقاء العودة »

ومن جهته، أكد مدرب الرجاء جمال السلامي بأن فريقه لم يحسم التأهل بعد إلى نصف نهائي الكأس العربية بالرغم من أفضلية نتيجة الذهاب، حيث علق قائلا » فوزنا في البليدة يعد نتيجة إيجابية لكن النتيجة النهائية ستكون بعد مباراة الإياب التي ستلعب على أرضنا »، وأضاف » المباراة كانت في صالح المولودية قبل أن تنقلب الأمور لصالحنا وهذا بفضل الخطة الجيدة التي اعتمدنا عليها من خلال القراءة الجيدة لطريقة لعب المولودية، فقد كنا نملك معلومات كافية عنه ونعرف جيدا بأنه فريق يملك في صفوفه لاعبين ممتازين خاصة الذين ينشطون في الخط الأمامي، فأبرز التعليمات التي قدمتها للاعبي هي منع مهاجمي المولودية من الاقتراب من مرمانا وهو ما حصل فعلا وبالتالي تم فتح المجال أمامنا لتسجيل هدفين ».
هذا وقد عرفت المباراة طرد لاعب المولودية شمس الدين حراق بعد اعتدائه على أحد لاعبي الرجاء، وقد وجه له مخازني انتقادات لاذعة لأنه أثر بذلك كثيرا على معنويات زملائه، حيث أوضح بأن مثل تلك التصرفات المنافية للأخلاق الرياضية لا تحدث على مثل هذا المستوى. كما تجدر الإشارة إلى أن مواجهة العودة مبرمجة ليوم 9 فيفري المقبل على ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء المغربية.

العربي. خ

Leave a Reply