رياضة

ذهاب الدور ربع نهائي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال : مولودية الجزائر – الرجاء البيضاوي المغربي

العميد مطالب بضمان نصف التأشيرة في تشاكر
سيكون ملعب مصطفى تشاكر بالبلدية مساء اليوم مسرحا لمواجهة قوية بين مولودية الجزائر و نادي الرجاء البيضاوي المغربي برسم ذهاب الدور ربع النهائي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال، حيث ورغم أفضلية عاملي الأرض و الجمهور بالنسبة للعميد إلا أن مهمته تبدو صعبة للغاية أمام منافس يتواجد في أفضل أحواله في الآونة الأخيرة في كل المنافسات التي يصارع فيها سواء في الدوري المغربي أو رابطة الأبطال الإفريقية، ويحتاج ممثل الكرة الجزائرية للكثير من التركيز والقوة الذهنية و الكفاح على الميدان لتسجيل نتيجة إيجابية من شأنها أن تسهل عليه الأمور في لقاء العودة بالدار البيضاء، وقد كان للمدرب محمد ميخازني حديث مطول مع أشباله حول هذه المباراة الهامة، حيث طالبهم بالدفاع عن حظوظهم بشراسة و بالخصوص عدم استصغار المنافس مؤكدا بأن الفوز أكثر من ضروري لرفع المعنويات أكثر قبل مواجهة الإياب التي ستكون، حسبه، أكثر صعوبة، فهو يدرك جيدا بأن قهر الرجاء سيؤثر إيجابا على أوضاع الفريق العامة قبيل المباراة الحاسمة أمام وفاق سطيف لحساب الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب للرابطة المحترفة الأولى و التي سيكون الفوز بها رديف التتويج باللقب الشتوي، ولذلك فالجميع يعلق آماله على لقاء اليوم الذي سيحقق بنسبة كبيرة مصير المولودية في هذه المنافسة على وجه الخصوص لاسيما وأن الخصم يعتبر من العيار الثقيل و سيكون مقياسا حقيقيا لقوة العميد، وأوضح ميخازني بأن كل لاعبيه جاهزون للمغامرة الجديدة عدا عبد النور بلخير المصاب وهو ما يتيح له عدة خيارات معترفا بأن الرجاء يملك تشكيلة متكاملة و لاعبين يتمتعون بخبرة واسعة على الصعيد القاري و موضحا في نفس الوقت بأنه سيحاول استغلال كثافة رزنامة منافسه و إرهاق لاعبيه لخطف فوز مريح. وفي سياقي آخر، لا تزال إدارة الفريق العاصمي في رحلة البحث عن مدرب جديد لخلافة الفرنسي بيرنارد كازوني، إذ لم تفصل بعد في السيرة الذاتية المناسبة لهذا المنصب بالرغم من توكيل المهمة مؤقتا لميخازني الذي يبدو أنه لا يستطيع تحمل الضغط الرهيب في ظل تواجد المولودية في حلبة الصراع على اللقب هذا الموسم، وفي هذا الإطار، أكد المناجير العام للعميد لمين كبير بأن اسم المدرب الجديد سيتم الكشف عنه بعد مباراة الوفاق المقررة يوم الخميس المقبل وهو ما يعني بأن كل الأمور قد حسمت في هذا الصدد ويبقى فقط الإعلان الرسمي عن ذلك مع الإشارة إلى أنه نفى بشكل قاطع الإشاعة التي تحدثت عن التفاوض مع المدرب عز الدين آيت جودي الذي استقال مؤخرا من العارضة الفنية لأمل عين مليلة.

السلامي  » الداربي سيعرف ندية كبيرة و كالعادة نستهدف الفوز لتسهيل المهمة في العودة »

ومن الجهة المقابلة، اعترف مدرب النادي المغربي، جمال السلامي، بصعوبة المواجهة التي تنتظره أمام مولودية الجزائر، حيث أكد بأنها مباراة بطابع داربي مغاربي مما يعني وجود توابل خاصة بها تجعلها قوية و بندية كبيرة  » مباراة المولودية ستكون بالطبع صعبة لأنها عبارة عن داربي وكما هو معروف فجل مواجهات الأندية المغربية أمام نظيرتها الجزائرية لا تخلو من الصراع و الندية »، وأضاف » لدينا عدد من اللاعبين الذين خاضوا مؤخرا مباراة على ملعب تشاكر رفقة المنتخب المحلي المغربي و بالتالي فهم يملكون فكرة واضحة عن الأجواء هناك، ونحن نسعى للعودة إلى المغرب بنتيجة إيجابية تسهل مهمتنا في لقاء العودة أمام أنصارنا وهذا بالرغم من تسجيل بعض الغيابات في صفوفنا ». هذا وقد نجح الطاقم الطبي للرجاء في تجهيز المهاجم القوي أيوب نناح لمواجهة اليوم والذي كان ضمن قائمة الغائبين بعد تعرضه لإصابة في إحدى الحصص التدريبية خلال الأسبوع الفارط، وبالمقابل سيحرم السلامي من خدمات المهاجم حميد أحداد، الذي ما لا يزال يشكو من إصابة على مستوى الفخذ تعرض لها في مباراة الفتح الرباطي ضمن الدوري المغربي، وقد حدد الطاقم الطبي مدة غيابه عن الملاعب بثلاثة أسابيع.وفي موضوع ذي صلة، أعلن الرجاء البيضاوي دخوله في تربص تحضيري بالجزائر يدوم إلى غاية العاشر من شهر جانفي الجاري وهو ما يعني عدم حضوره لمباراة الدفاع الجديدي يوم 7 من ذات الشهر، وهذا ما خلق أزمة على مستوى الرابطة المحترفة المغربية بسبب مشكلة البرمجة، ولكن إدارة الرجاء أصدرت بيانا أكدت فيه استحالة لعب هذه المباراة بسبب ضيق الوقت لتحضير مباراة الجولة الرابعة من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا المقررة يوم 10 جانفي أمام شبيبة القبائل بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو مما يفرض على بعثة الفريق العودة مجددا على الجزائر علما بأن لوائح الجامعة الملكية تنص على منح أي ناد يلعب في مسابقة خارجية ثلاثة أيام فاصلة عن مباراته اللاحقة.

العربي. خ

Leave a Reply