وهران

تشكيلات مكثفة لسرية امن الطرقات بوهران : الدرك يحجز كميات معتبرة من الخمور ويداهم اذكار الجريمة

ب.ع
حركة غير عادية شهدتها ليلة أمس عاصمة الغرب الجزائري، تزامنا مع واحتفالات برأس السنة الجديدة ، وذلك جراء التوافد الكبير للمواطنين وترددهم على مختلف الأماكن، خاصة خلال الفترة الليلية أين تضاعفت حركة المرور وتنقل المواطنين نحو الأماكن السياحية الساحلية والفندقية بنسبة كبيرة، الأمر الذي تطلب من المجموعة الإقليمية للدرك الوطني لوهران إلى وضع مخطط وقائي أمني خاص بتأمين المناطق الحضرية والشبه حضرية، وكذا شبكة الطرقات الواقعة ضمن إقليم الاختصاص، حيث تم اتخاذ جميع الإجراءات الأمنية اللازمة، وهذا بوضع تشكيلات متكونة من فرق إقليمية، وحدات أمن الطرقات وفصائل الأمن والتدخل، لضمان مراقبة فعالة للإقليم وتجسيد التواجد الدائم والمستمر في الميدان من خلال تجنيد فرق ووحدات وذلك من أجل ضمان الأمن والسكينة العموميين لحماية الأشخاص والممتلكات، وقصد الوقوف على هذه الحركة المكثفة بوهران رافقت جريدة الأمة العربية أفراد الدرك الوطني في خرجة ميدانية اين كانت الانطلاقة من مقر المجموعة الإقليمية في حدود الساعة الثامنة والنصف حيث كانت وجوهنا نحو طريق الكورنيش الوهراني باتجاه البلديات الساحلية التي تعرف إقبالا مكثفا للعائلات اين سجلنا تدفق كبير للمركبات الوافدة من مختلف ولايات الوطن عند مدخل المسمكة إلا أن انتشار فرق أمن الطرقات عبر نقاط المراقبة ساهم بشكل كبير في تسهيل سيولة تدفق المركبات، لم نسجل على طول الطريق أي حادث يذكر وفي هذا الصدد صرح قائد سرية أمن الطرقات أن نسبة الحوادث خلال هذا الشهر المنصرم تراجعت وذلك نتيجة للتدابير والإجراءات الأمنية المتخذة.

ومن تم متابعة الطريق نحو المرسى الكبير ان كان تجنيد مكثف لأفراد الدرك الوطني وانتشار واسع لعناصر سرية امن الطرقات وكذا فرق فصيلة الأمن والتدخل وفرقة السينوتقني الكلاب المدربة والتي كانت منهمكة في تسهيل حركة عبور المركبات وتفتيش البعض منها التي كانت محل شكوك مع استعمال جمعان قياس نسبة الكحول في الهواء للسائقين للتأكد ما إذا كانوا متعاطين للمشروبات الكحولية أثناء السياقة .
هذا وواصلنا طريقنا وفي حدود الساعة منتصف الليل إلتحقنا بمقر الكتيبة الإقليمية للدرك بعين الترك حيث صرح قائد الكتيبة أن هناك درويات يومية خاصة خلال الفترات الليلية مشيرا إلى أن هناك اقبال كبير للعائلات والشباب على منطقة الاندلسيات والتي تتواصل حتى ساعات الصباح وفيما يتعلق بمكافحة الإجرام فقد أوضح قائد الكتيبة أنه بحكم الموقع الإستراتيجي للمنطقة مما جعل مخططها الأمني مختلف نوعما مع التركيز على الدوريات المترجلة دون التساهل في رفع درجة المراقبة حيث يتحينون بعض الحراقة الفرصة لمحاولة الهجرة السرية.
ومن خلال الدوريات رصدنا توقف لعشرات السيارات من مختلف ولايات الوطن المركونة على طول الشريط الساحلي اين داهم المكان في جنح الظلام أفراد فصيلة الأمن والتدخل مرفوقة السينوتقني وتفتيش المركبات والاشخاص الذين كان أغلبهم في حالة سكر إذ أسفرت عملية التفتيش عن حجز كميات معتبرة من المشروبات الكحولية بحوزتهم من مختلف الأحجام والأصناف .

Leave a Reply