دولي

أفغانستان : 19 قتيلا من طالبان في هجمات للجيش الأفغاني شمالي البلاد

قتل 19 عنصرا من حركة طالبان،امس الأربعاء، في هجمات نفذها الجيش الأفغاني شمالي البلاد. وقال مصدر أمني مسؤول إن الهجوم جاء بعد رصد خلية نشطة لطالبان. وأضاف أن الهجوم أسقط 19 قتيلا من صفوف طالبان، دون مزيد من التفاصيل. ويشن الجيش الأفغاني هجمات مستمرة ضد حركة « طالبان » التي كثفت من عملياتها وهجماتها المسلحة ضد الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية الموجودة في البلاد، بهدف تحسين وضعها التفاوضي للتوصل إلى اتفاق سلام يمهد الطريق للمشاركة في الحكومة المقبلة. وذكرت وكالة بلومبرج، الأحد، أن قيادة حركة طالبان الأفغانية وافقت على وقف إطلاق النار للسماح بإبرام اتفاق مع الولايات المتحدة.
ويسمح الاتفاق المتوقع إبرامه الشهر المقبل بخفض عدد القوات الأمريكية في أفغانستان وبدء محادثات أفغانية- أفغانية حول تسوية شاملة للحرب المستمرة منذ 18 عاما. كانت الولايات المتحدة الأمريكية علقت في 13 ديسمبر الجاري المحادثات مع حركة طالبان بعد هجوم على قاعدة أمريكية حيوية. وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد، على « تويتر »: « قابلت طالبان وعبّرت عن غضبي من الهجوم على باجرام، سنتوقف لفترة قصيرة حتى يتسنى لهم التشاور مع قادتهم بشأن هذا الموضوع المهم ». وتعرضت قاعدة عسكرية أمريكية كبيرة، الأربعاء الماضي، لهجوم إرهابي أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة أكثر من 70 آخرين. وكان خليل زاد قد جدد المحادثات مع مفاوضي طالبان هذا الشهر بشأن الخطوات التي قد تؤدي إلى وقف إطلاق النار والتوصل لتسوية لإنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاما. وفي سبتمبر الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلغاء مفاوضات السلام مع طالبان، بعد تبنيها هجوماً أودى بحياة 12 شخصاً بينهم جندي أمريكي. وذكر ترامب حينها في تغريدات عبر حسابه على « تويتر »: « ألغيت اجتماعاً سرياً كان مقرراً عقده مع قيادات من طالبان في كامب ديفيد بالولايات المتحدة ». وأطلع المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان الرئيس الأفغاني أشرف غني على مسودة اتفاق سلام مع حركة طالبان في 2 سبتمبر الجاري. وأكمل زاد 9 جولات من المحادثات مع مندوبين عن طالبان، بهدف إنهاء الحرب في أفغانستان.في المقابل قتل 31 عنصرا على الأقل من قوات الأمن الأفغانية في سلسلة من الهجمات التي شنتها حركة طالبان في ثلاثة أقاليم شمالي البلاد.وقال عضوا المجلس الإقليمي، إبراهيم خير أنديش وأفضال حامد لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) امس الاربعاء إن عنصرا من حركة طالبان تظاهر بأنه رجل شرطة ساعد في تسهيل هجوم أسفر عن مقتل تسعة رجال شرطة في قاعدة تقع على طريق سريع يربط بين مدينتي مزار وشبرغان في إقليم بلخ مساء اول أمس الثلاثاء. وفي إقليم قندوز، هاجم عناصر طالبان ثلاث نقاط تفتيش على الأقل في منطقة « داشت-اي-ارشي » الليلة الماضية، مما أسفر عن مقتل 14 شخصا على الأقل، طبقا لما ذكره عضوا المجلس الإقليمي، صفي الله أميري وفوزية يفتالي.وفي منطقة داراكاد بإقليم تخار، دمرت طالبان مركبة عسكرية خلال مهمة دورية وقتلت ثمانية من أفراد قوات الامن الأفغانية أمس الثلاثاء، طبقا لما ذكره عضو المجلس المحلي، مير أحمد قاسم. ويشهد شمالي البلاد بعضا من أعنف الاشتباكات بين طالبان والقوات الأفغانية، مما أسفر عن مقتل المئات في الجانبين خلال العام الماضي. ويشن الجيش الأفغاني هجمات مستمرة ضد حركة « طالبان » التي كثفت من عملياتها وهجماتها المسلحة ضد الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية الموجودة في البلاد، بهدف تحسين وضعها التفاوضي للتوصل إلى اتفاق سلام يمهد الطريق للمشاركة في الحكومة المقبلة.

Leave a Reply